استخدام تنظيم داعش الإرهابي لمستشفي بالموصل كقاعدة للقتال

صرحت منظمة الحقوق الدولية علي أن تنظيم داعش الإرهابي سيطر سيطرة كاملة لأكثر من عامين علي مستشفي السلام بشرق الموصل  وقد تم وضع اكثر من من عشرات المقاتلين داخل المستشفي بشكل دائم , بجانب عمليات القتل والسحل التي قام بها إرهابي التنظيم  في حق الجنود العراقيين من بعد معركة  عنيفة حول المستشفي وحسب ما قال شهود العيان أنه رأي أكثر من ثلاثة جثث معلقة علي الجسر بعد عدة أيام , وقد صرحت نائب مدير قسم الشرق الأوسط , عن أنه تم الكشف عن معركة الموصل حيث قام التنظيم الإرهابي باحتلال جميع المرافق الطبية بشكل كامل وهذا ما تسبب بتعريض الموظفين للخطر الهجمات الإرهابية واستعرض مقاتلين تنظيم داعش  كل انتهاكهم ضد الجنود العراقين بشكل مخزي وملفت للنظر , وقد صرح أحد السكان المحليين أن رأي مجموعة من المسلحين التابعين لتنظيم داعش الإرهابي  ف الصباح وراء عربات تابعة للتنظيم بالشارع الرئيسي المؤدي للمستشفي وقد قاموا بسحل جنود عراقين يرتدو الزي العسكري من أرجلهم وضربهم بالرصاص وتشويههم وجرهم علي درجات نارية .

انتهاكات تنظيم داعش جريمة دولية وإنتهاك لحقوق الإنسان

صرح أحد السكان بالقرب من بني المستشفي أنه رأي مقاتل ينتمي إلي تنظيم داعش الإرهابي وكان عمره لا يتجاوز ال15 عام قام بإطلاق النار علي جثة دون أن يصيبها وقد قام بإطلاق النار عليها عدة مرات , وقال شاهد عيان أخر أنه حينما كان يسافر رأي أكثر من ثلاث جثث بالزي العسكري وقد قام تنظيم داعش الإرهابي بإطلاق النار عليهم وقد تم تعليقهم من أكتافهم فوق جسر , وكل هذا يعتبر انتهاك لحقوق الإنسان وانتهاك حرمة الموتي والتمثيل بأجسادهم جريمة ضد الإنسانية ويعتبر أعتداء علي الكرامة الشخصية لجثث الموتي وكل هذه الأمور تعتبر جريمة حرب وقد تم توثيق كل انتهاكات تنظيم داعش  علي أيدي جنوده في بلدة القبارى بمدينة الفلوجة وأيضا قوات الحشد الشعبي التي تتبع رئيس الوزراء العبادي , وأنه يجب علي السلطات الجنائية العراقية فتح التحقيق في كل هذه الجرائم التي معظمها عمليات قتل غير قانونية  وكل هذا جريمة ضد الإنسانية وجرائم حرب ويجب محاكمة كل من يعتدي علي الكرامة الإنسانية وانتهاك حقوق الإنسان.