الإمارات تعد مشروع للصعود للمريخ وإنشاء مدينة سكنية على الكوكب
الشيخ محمد بن راشد

تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الدخول في السباق العالمي لإيصال البشر لكوكب المريخ ,وهذا ما أعلن عنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات المنعقدة حاليا في دبي بمشاركة 138 حكومة ,وأعلن الشيخ محمد بن راشد عن مشروع “المريخ 2117 ”  , وهو برنامج وطني لإعداد الكوادر العلمية التخصصية من الإمارات فى مجال استكشاف كوكب المريخ والذي يهدف فى مراحله النهائية لبناء أول مستوطنة بشرية على المريخ خلال 100 عام من خلال تشكيل تحالفات دولية علمية بحثية لتسريع وتيرة العمل على تحقيق الحلم البشرى القديم فى الوصول لكواكب أخرى ,

مراحل مشروع ” المريخ 2117 “

أما مراحل المشروع الذى أعلن عنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم , فتتضمن مسارات بحثية متوازية واستكشاف لوسائل التنقل والسكن والطاقة والغذاء على كوكب المريخ ,بالإضافة للبحث فى تطوير وسائل أسرع للوصول والعودة من الكوكب خلال مدة أقل من المدة الحالية ,كما يتضمن المشروع وضع تصور علمى كامل لأول مستوطنة بشرية على الكوكب عبارة عن مدينة صغيرة وكيف تسير الحياة على هذه المدينة بخصوص التنقل والغذاء والطاقة وأمور آخرى ,وأعلن الشيخ محمد بن راشد أن المشروع سيبدأ بفريق علمى إماراتى ويتوسع لضم فريق من العلماء والباحثين الدوليين، لتنسيق الجهود البحثية فى مجال استكشاف واستيطان كوكب المريخ ,مضيفاً أن المشروع الجديد لوصول البشر لكواكب أخرى هو حلم بشري قديم، وهدفنا أن تقوم دولة الإمارات بقيادة الجهود الدولية لتحقيق هذا الحلم، حيث أن المشروع يستهدف بناء قدرات علمية إماراتية وتحويل جامعاتنا لمراكز بحثية وترسيخ مبدأ الريادة في الأجيال القادمة ,مؤكداً أن المشروع هو بذرة نزرعها اليوم ونتوقع أن تجنى ثمارها الأجيال قادمة للوصول بالبشر إلى أمور معرفية جديدة.

الشيخ محمد بن زايد:”الهدف الأول من المشروع هو تطوير مهارات أبناء الإمارات”

من جانبه ,أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان,ولي عهد أبو ظبي والقائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية, أن هذا المشروع العلمى الجديد الهدف القريب منه هو تطوير قدرات ومهارات الإماراتيين ,مضيفاً أن “مشروع المريخ 2117 ” هو مشروع طويل الأمد والفائدة الاولى منه هو تطوير التعليم الإماراتي والجامعات ومراكز الأبحاث لتدفع أبناء الإمارات لدخول مجالات البحث العلمى فى مختلف التخصصات , كما أن كل ما ينتج من هذا المشروع الجديد من أبحاث ومعرفه سيتاح لجميع المعاهد البحثية الدولية، لأن الهدف هو مساهمة الأبحاث فى مجال التنقل والطاقة والغذاء على كوكب المريخ لإنجاح اختراقات علمية تساعد على تطوير حياة الإنسان على الأرض أيضاً.