الإدارة الأمريكية الجديدة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن يقوم على مبدأ الدولة الواحدة

صرح “دونالد ترامب ” الرئيس الأمريكي أن أمر الصرع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن يحل علي مبدأ الدولة الواحدة وعن راءيه في حل الدوليتين والأسناد إلي أتفاق سلام جديد بين الجانبين الفلسطيني الإسرائيلي صرح الرئيس الأمريكي خلال المؤتمر الصحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بالبيت الأبيض  أن الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة دونالد ترامب تدرس حل الدولتين وإقامة دولة واحدة بين الجانبين وهذا الاتفاق القريب إلي الصوب وعادلا للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ، وأضاف الرئيس الأمريكي بأنه كان يعتقد أن الحل الجذري للخلافات حل الدولتين ولكنه حل سهل وسوف أكون سعيد إذا تم حل الصراح الفلسطيني الإسرائيلي وسوف ادعم الحل الذي سوف يتفق عليه البلدين بشكل كبير ، وأضاف أنه يجب على الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني تقديم التنازلات لكي ينتهي عصر الصراعات والخلافات بينهم والوصول الي حل وسط يرضي الطرفين ، وأن الولايات المتحدة الأمريكية ستعمل علي أتفاق سلام جديد بين الجانب الإسرائيلي والجانب الفلسطيني في الوقت القريب القادم ، وشدد الرئيس الأمريكي علي أطراف النزاع بين البلدين بأنه يجيب ألاتفاق مباشرة بدون أي قيود وبدون وسطاء وأن الإدارة الأمريكية الجديدة سوف تعمل مع تل أبيب و الفلسطينيون من أجل ضمان السلام والأمن القومي للمنطقة .

يجب أن تبدي  إسرائيل مزيدا من المرونة في المفاوضات مع الفلسطينيين

وأكد الرئيس الأمريكي بأنه يجب علي السلطات الإسرائيلية أبداء المرونة في التفاوض مع الجانب الفلسطيني وتقديم المزيد من التضحيات من أجل السلام بالمنطقة وأنه لأمر صعب علي تل أبيب ولكن يجب علي القائمين على المفاوضات ضبط النفس وناشد ترامب رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو علي ضبط النفس والتقليل من النشاط الإسرائيلي في بناء المستوطنات داخل الأراضي المحتلة كما ناشده باحترام القوانين الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي  وعلي جانب أخر صرح الرئيس الأمريكي بأنه يقع حمل علي عاتق السلطة الفلسطينية وهو الهدوء والتخلص من الكراهية المتوارثة للشعب الإسرائيلي ويقع عليهم الاعتراف  بوجود تل أبيب ، ومن الجدير بالذكر قد صرح ترامب علي أنه توجد نية لنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية من مقرها بتل أبيب إلي القدس وصرح ترامب بأنه يتمني ذلك ولكن هذه المساله تحتاج المزيد من الوقت والتفقير قبيل أتخاذ القرار اللازم .

منع إيران من حصولها علي الأسلحة النووية

وأعتبر الرئيس ألأمريكي  مسألة حصول إيران علي الأسلحة النووي تحدي كبير للإدارة الأمريكية لأنها بذلك تتحدى الأمن القومي الأمريكي  ، وانتقد الرئيس الأمريكي إيران ومسألة الملف النووي الخاص بطهران الذي تم البت بها عام 2015 وقال أن الصفقة مع طهران هي أسواء صفقة عشاتها الولايات المتحدة الأمريكية وسوف تفرض عقوبات جديدة علي إيران وسوف يتم تشديد الإجراءات من أجل منع إيران من الحصول علي الأسلحة النووية مرة أخري .