ليبرمان يطالب بترك الأسرى الفلسطينيين يموتون جوعاً

قال أفيجدور ليبرمان وزير الدفاع الإسرائيلي ، أن ترك الأسري الفلسطينيين مضربين عن الطعام يموتون جوعاً كما حدث للأسري الأيرلنديين الذين قررت رئيسة الحكومة البريطانية أنذاك ” مارجريت تاتشر ” التصرف بطريقة وحشية معهم فى بداية الثمانينيات فلقى مصرعهم جراء هذه الاوضاع اللأنسانية .

وأضاف ليبرمان خلال حديثه لصحيفة (يسرائيل هيوم ) : أنه يأمل أن يرى بشكل أسرع النواب العرب والشيخ رائد صلاح منضمين الى هذا الإضراب عن الطعام دون تراجع منهم أو إنكسار ثم يذهبون لأكل الدجاج ليلاً.

فى سياق متصل قالت الصحيفة أن عائلة الجندى الإسرائيلى القتيل ” هدار جولدين ” والذى تم إحتجاز جثته فى غزة طالبت الحكومة بسحب كل الصلاحيات من أسرى حركة المقاومة الإسلامية حماس حتى إن لم ينضموا الى هذا الإضراب لأن ممارسة الضغط على أعضاء حماس وممارسة القبضة العنيفة ضد أسراها فى السجون الإسرائيلية من الممكن أن تحدث أختراقاُ يقود الى ” جولدين وأورون شاؤول ” إلى منازلهم .

وأشارت إلى أنه لم يصدر أى تعليق أو أمر يتعلق بالأنضمام الى هذا الأضراب من قِبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ” أبو مازن ” او من التنظيمات الفلسطينية الأخرى يما فيها حركة حماس أو الجهاد الأسلامى وقيادة الأسرى فى السجون الإسرائيلية .

وكان قد ألتقى ” حسام زلمط ” ممثل المنظمة فى واشنطن أمس الثلاثاء مع عدد من المسؤولين فى وزارة الخارجية الأمريكية وسلم أليهم طلباً من السلطة الفلسطينية يطالبهم فى بممارسة الضغط على الحكومة الإسرائيلية للموافقة على مطالب الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام .

وقال ” زلمط ” : أننا أوضحنا للحكومة الأمريكية أن سياسة إسرائيل ضد الأسري الفلسطينيين المضربين عن الطعام من الممكن أن تزيد أعدادهم بل وتؤدى الى إثارة الغليان داخل الشارع الفلسطينى ويصل هذا الى إندلاع الإنتفاضة.

من جانبه صرح مصدر مسؤل فى جهاز الأمن الفلسطينى للصحيفة قائلاً :  أن الرئيس محمود عباس نقل توجيهات صريحة ومحددة لأجهزة الأمن بمنع التظاهرات والإحتجاجات والتى من شانها أثارة العنف وإحداث مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الجيش الإسرائيلي بسبب رغبته بالوصول الى لقائه بالرئيس الأمريكى ” دونالد ترامب ” فى الثالث من مايو القادم بواشنطن ، فى مناخ من الهدوء .