أربعة قتلى فى هجوم لداعش على مقر أحد فرق الجيش العراقى بالأنبار
مسؤول أمريكي: ما يقرب من ألفي مقاتل من عناصر داعش مازالوا قابعين فى مدينة الرقة

صرح مسؤولون عراقيون أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا أربعة جنود عراقيين على الأقل  في محافظة الأنبار، في هجوم دموي لهم على قوات الأمن العراقية في المنطقة .

ووقع  الهجوم الغاشم على مقر الفوج الرابع بالفرقة الأولى في الجيش العراقي في منطقة الصكار التابعة لقضاء الرطبة، وبذلك يبلغ عدد أفراد قوات الأمن العراقية الذين قتلوا على أيدي مسلحي تنظيم داعش أكثر من عشرون  شخصاً خلال الأيام القليلة الماضية .

وأكد ضابط في الشرطة ومسؤول محلي  عدد ضحايا الهجوم .

وقال مقدم بالجيش إن مسلحي التنظيم هاجموا مقر الفرقة وقاموا بقصفها مستخدمين مدافع الهاون والصواريخ ، وحاول بعض أفراد الفرقة مواجهتهم بتبادل إطلاق النار حتى أن الإشتباكات أستمرت لساعتين، حتى الساعة السابعة من صباح اليوم ، وذلك بحسب التوقيت المحلي لمحافظة الأنبار.

ويعد هذا هو الهجوم الرابع الذي يشنه مسلحو تنظيم  داعش على الفرقة الأولى في الجيش العراقي وقوات حرس الحدود في نفس المنطقة.

يذكر أن مسلحو تنظيم داعش  كانوا قد قتلوا  عشرة من أفراد حرس الحدود وجرحوا أكثر من عشرون آخرين، وخطفوا سبعة لم ترد عنهم أيه معلومات حتى الان في 26 من شهر أبريل الماضي.

وجدير بالذكر أن منطقة الرطبة  تقع على بعد 390 كيلومترا غربي بغداد في محافظة الأنبار ، وهي أخر وأكبر  بلدة قبل الحدود العراقية الأردنية ، وظلت لفترة طويلة أحد معاقل المتشددين، وبعذ ذلك فرض مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية سيطرتهم على أجزاء منها حينما إجتاحوا العراق في  عام 2014 وأستولوا على مساحات كبيرة منه.

لكن القوات الموالية للحكومة العراقية بذلت مجهودا كبيراً بعد ذلك  لأستعادة السيطرة على معظم البلدات والمدن في المحافظة ، ولكنحتى الأن لم تنتهى هجمات المسلحين نظراً لسيطرتهم على بعض المناطق الحدودية والتى يملكون فيها مخابئ داخل الصحراء تمكنهم من مهاجمة القوات العراقية.