داعش يهاجم اللاجئين شمال شرق سوريا

لقى أكثر من ثلاثون من المدنيين والمقاتلين الذين يقودهم الأكراد حتفهم في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية على الحدود العراقية، وركز هجوم مسلحو التنظيم على أحد مخيمات اللاجئين المؤقتة بمنطقة الحسكة شمال شرق سوريا.

وفي نفس الوقت ،حدثت إشتباكات عنيفة بين مسلحي التنظيم وأفراد مقاتلين بقوات “سوريا الديمقراطية”، وهو تحالف بين عناصر كردية وعربية ، تحت رعاية الولايات المتحدة، قرب نقطة أمنية بنفس المنطقة .

وتدور المعارك بين قوات التحالف و تنظيم الدولة الإسلامية شرق سوريا.

وتفرض هذه القوات سيطرتها على عدة مناطق من إقليم الحسكة، وهي تعتزم شن هجوم لإستعادة الرقة، والتى يتخذها التنظيم عاصمة له ، و تبعد الرقة  150 كيلومتراً ناحية الغرب.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الأنسان فقد قام خمسة عناصر من تنظيم داعش بتفجير أنفسهم خارج وداخل مخيم “رجم الصليبي”  والذى يقع قرب الشدادي .

وأضاف المرصد بأن 32 شخصاً على الأقل ، بينهم 21 مدنياً، قتلوا وأصيب 34 شخصاً .

وصرحت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بإن عدد القتلى تجاوز 30 مدنياً ، بينما ذكر الصليب الأحمر الكردي أن عدد القتلى بين المدنيين لم يتجاوز 22 .

ونقلت (سانا) عن مصادر طبية كردية أن المدنيين المصابين نقلوا إلى مستشفى بالحسكة، وأن العديد منهم أدخلوا إلى العناية المركزة لسوء حالتهم الصحية.

وصرح مصدر بالجيش العراقي إن عناصر التنظيم قاموا بأختطاف عدداً من المدنيين خلال هذا الهجوم ، ولم تصدر حتى الأن أية معلومات تفيد التحقق من هذه الأنباء .