دى ميستورا :إتفاق المناطق الأمنة فى سوريا خطوة هامة وفرصة قوية لتخفيف حدة النزاع

قال “ألكسندر لافرنتييف” المبعوث الروسي إلى محادثات السلام فى سوريا  ، إن المناطق الآمنة التي ستقام في سوريا ستكون مهمتها الأولى هى إغلاق المجال الجوى أمام الطائرات الحربية الأميركية وطائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة،وذلك بحسب وكالات أنباء روسية .

و فى وقت سابق كانت قد أعلنت حكومتى تركيا وإيران، موافقتهم على الأقتراح الروسى بأنشاء مناطق آمنة منزوعة السلاح في سوريا، ولاقى الأقتراح الروسى ترحيب واسع من الأمم المتحدة، لكن على النقيض تماما قابلت الولايات المتحدة الأقتراح  بترحيب حذر يصحبه تشكيك .

وأكد ستافان دي ميستورا المبعوث الدولي إلى سوريا: ” أعتقد أن هذا الأتفاق يعد بمثابة  خطوة مهمة مع فرصة قوية لتوفير تأثيرات إيجابية بشأن تخفيف تصعيد النزاع”، وأشار  إلى أن هذا الأتفاق “أمامه فرصة كبيرة للنجاح.” على حد قوله

وأضاف دي ميستورا أنه على أمل أن يعطي التوقيع على إتفاق أستانة 4، “دفعة إيجابية”، لمحادثات جنيف بين النظام السوري والمعارضة المسلحة، مشيراً إلى حتمية “أن يكون الأتفاق فعالا” ،وصفاً المحادثات الأخيرة في أستانة بأنها “صعبة لكنها جدية”، مع العلم بأنها جرت بحضور ممثلين  من عدة دول منها الأردن والولايات المتحدة وجهات دولية أخرى.

جدير بالذكر أن الوفد السورى المعارض كان قد علق مشاركته بمفاوضات أستانا الأسبوع الماضى أعتراضاً على أستمرار القصف الجوى من قبل طائرات نظام بشار الأسد على المدنيين وندد بتواجد أيران على طاولة المفاوضات .