طرق وممرات جديدة تساعد على تقدم القوات العراقية بالموصل

صرح أحد القادة العسكريين، إن القوات العراقية تتقدم في مدينة الموصل من ناحية الشمال في اليوم الثاني لعملية عسكرية جديدة تستهدف  “تسريع وتيرة حملة مستمرة منذ نحو سبعة أشهر لطرد تنظيم داعش”.

ووضح هذا من خلال الصور التى تم ألتقاطها بواسطة طائرة بدون طيار أطلقتها الفرقة  التاسعة مدرعات وتم توجيهها فوق ضاحية مشيرفة شمال غربي الموصل، وسط أشتباكات قليلة لمسلحى تنظيم الدولة الأسلامية على عكس أجزاء أخرى من الموصل، حيث تسد العربات والحواجز المضادة للدبابات الشوارع.

وقال العميد وليد خليفة نائب قائد الفرقة المدرعة التاسعة،  بعد  هذه العملية الواقعة غربي مشيرفة: “ما واجهناه خلال هذه العملية هو محاولة عناصر التنظيم عرقلة القطاعات بالعجلات المفخخة ومفارق تعويق”.

وأكد أن قوات الفرقة قضت على  نحو 30 من مسلحى التنظيم وقامت بتدمير خمسة عربات تحتوى على متفجرات . وساهم سلاح الجو الأميركي فى مساعدتنا على معرفة و رصد العربات الملغمة وكيفية أخذ الإحتياطات اللازمة لتجنب الأهداف التي ييحتجز فيها المدنيون.

ومن جانبه صرح العميد يحيي رسول المتحدث بأسم قيادة العمليات المشتركة،  إن مسلحى التنظيم “لم يكن لديهم الوقت لإقامة حواجز والتقدم يسير على نحو اللازم .”

وتركز القوات العراقية من خلال أحد النقاط الجديدة لفتح طرق وممرات لإيجاد الخروج الأمن لمئات الآلاف من المدنيين المحتجزين وراء المناطق التى يسيطر عليها تنظيم داعش الأرهابى ، مما يساهم فى  مساعدة القوات العراقية على التقدم.

وتهدف الفرقة المدرعة التاسعة وقوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية، الى الوصول إلى أقرب نقاط نهر الفرات حتى يمكنها ذلك من  إستكمال  الزحف العسكرى وتضييق الخناق أكثر فأكثر على مسلحى داعش وأسترجاع المدينة القديمة من قبضتهم الأرهابية .

وتسعى أيضاً القوات للتقدم بمعاونة قوات جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية، والتي تتقدم بصعوبة بالغة من ناحية الجنوب.

وتحاصر القوات العراقية مسلحى تنظيم داعش في الطرف الشمالي الغربي من الموصل، الذي يضم المدينة القديمة وجامع النوري الكبير والذى تسيطر عليه قوات التنظيم منذ يونيو من العام 2014 وترفع علمها الأسود الشهير فوق مأذنة المسجد .