جولة جديدة من المفاوضات بشأن الأزمة السورية

صرح مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا  أنه من المزمع أن تبدأ جولة جديدة من المفاوضات بشأن حل  الأزمة السورية التي ترعاها الأمم المتحدة خلال الأسبوع القادم  في العاصمة السويسرية جنيف.

وأعلنت الأمم المتحدة في بيان لها أن ستافان دي ميستورا ، المبعوث الخاص ، ينوي استئناف المحادثات بين السوريين في جينيف يوم 16 مايو برعاية الأمم المتحدة.

ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من توقيع إتفاق بين روسيا وتركيا وإيران في العاصمة الكازاخستانية آستانا، ينص على  إنشاء “مناطق أمنه” منزوعة السلاح بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة، تسعى إلى تعزيز وقف إطلاق النار ، وكان قد تم البدء فى تنفيذ الإتفاق في ديسمبر الماضي.

دي ميستورا يأمل تخفيف حدة التصعيد بين الأسد والمعارضة :

وأعرب دي ميستورا، الذي كان حاضرا في آستانا،عن أمله فى تخفيف حدة التصعيد المستمر منذ سنوات بين قوات الأسد والمعارضة المسلحة ، ووصف الإتفاق بـ”الخطوة الإيجابية المهمة والواعدة في الاتجاه الصحيح” .

وأعلن مكتب دى ميستورا  أنه كان يعرب عن أمله الأسبوع الماضي في أن إتفاق آستانا “سيدخل حيذ التنفيذ، الأمر الذي سيساهم فى تخفيف حدة التوتر وتقليل الأشتباكات بصورة كبيرة، ويخلق بيئة جيدة وملائمة تساعد على بدء المفاوضات بين أطراف الأزمة السورية فى جنيف”.

جدير بالذكر أن الأمم المتحدة قادت مبادرات دبلوماسية عدة كانت قد بائت بالفشل وأنتهت دون تحقيق أى نتائج إيجابية  في إنهاء الحرب السورية التي أودت بحياة أكثر من 320 ألف شخص، وشردت الملايين منذ عام  2011.

ولكن هذه المرة أتفق الجانبين في مارس الماضي على بعض الأمور بعدما قضيا جولات سابقة في مناقشة جدول أعمال المحادثات.