الأسد لن أتنحى ولست متعباً والمبادرة الروسية بإنشاء مناطق لتخفيف التوتر فكرة جيدة
الرئيس السوري بشار الأسد

أفاد الرئيس السوري بشار الأسد فى مقابلة مع قناة”رووداو” العربية أن مباحثات جنيف مباحثات غير مجدية وأنه لن يترك الحكم وصرح قائلا لست متعباً ولن أتنحى، وأشار إلى أن تركي هي الضامن الأساسي للإرهابيين فى محادثات أستانة وأشار إلى أن روسيا من الدول القليلة التي تعرف الحقيقة بالإضافة إلى العديد من الدول الراعية للإرهاب، وأن المسؤولين فى الغرب يلتفون حول الرأي العام رغم استمرارهم فى دعم الإرهاب بأكاذيبهم ومؤامراتهم على سوريا.

وأكد الأسد علي أن مبادرة روسيا حول إنشاء مناطق لتخفيف التوتر داخل الأراضي السورية مبدأ صحيح وأشعار علي دعم دمشق للمبادرة بشكل كامل من البداية، وصرح أن الهدف من المبادرة الروسية هو حماية المدنيين فى سوريا وإعطاء الفرصة للمسلحين داخل الأراضي السورية من إجراء هدنة ومصالحة مع الدولة كما حصل فى العديد من المناطق السورية.

وأضاف أنه يجب تطبيق المبادرة حتى يتسنى للجميع معرفة ما أنها تعمل أم لا واستفادة المجموعات الإرهابية من هذا، بالإضافة إلى دعم الدول الغربية الأخرى من عدمه خصوصا أن بعض الدول تدعي أنها تدعم المبادرة ولكن تدعم الإرهابيين بالمال والسلاح والكثير من المتطوعين للإرهابيين، وتساعدهم علي اختراق العديد من المناطق والقيام بالأعمال الإرهابية وهذا يعيد الوضع إلى الصفر كما حدث فى السابق.

وتابع الأسد أن محادثات أستانا تعتبر مختلفة فهي حوار مع المسلحين والإرهابيين برعاية روسية وشاركت بها تركيا وإيران رغم أن تركي هي داعم أساسي للإرهاب فى المنطقة وروسيا وإيران تدعم الدولة الشرعية فى سوريا ولكن أثبتت محادثات أستانا جديتها فى وقف إطلاق النار ومناطق تخفيف التصعيد والأعمال القتالية.