مقتل مواطن فلسطيني بعد طعنه لشرطي اسرائيلي في القدس

صرحت شرطة الاحتلال الاسرائيلي ان احدى المواطنين الفلسطنين قد قام بهجوم مما ادى الى جرح شرطيا لدى شرطة الاحتلال الاسرائيلي مستخدم سكين و كان ذلك في منطقة القدس الشرقية المحتلة و اعلنت شرطة الاحتلال ان قوات الامن لدى الاحتلال الصهيوني قامت بقتل الفلسطيني بناء على ذلك الامر .
و صرحت لوبا السمري المتحدثة باسم شرطة الاحتلال في بيان لها : بان الجروح التي اصاب بها الشرطي لدى الاحتلال الاسرائيلي الذي تم تعرضه للهجوم تعتبر جروح يطلق عليها لفظ معتدلة وصرحت ايضا انه تم اجلاء الشرطي من المكان
والجدير بالذكر ان ما تم في الحادث هو اقتراب المواطن الفلسطيني سريعا من شرطي الاحتلال الاسرائيلي وكان يحمل بيده السكين و ذلك في احد شوارع القدس القديمة التي تم احتلالها من الاسرائلين و عند اقترابه من الشرطي قام بجرحه ، ةالجدير بالذكر ان الشرطي قتل المواطن الفلسطيني راميا بالرصاص كرد فعل لما حدث .
والجدير بالذكر ان اراضي القدس الشرقية تم احتلالها من الجانب الاسرائيلي و ضمها اليه عام 1967 ثم تم اعلنها عى انها عاصمة موحدة وابدية “القدس” وذلك عام 1980 ، ويذكر ان المجتمع الدولي لم يعترف بهذه الخطوة التي قام بها جيش الاحتلال ، و في نفس السياق يتطلع الشعب الفلسطيني بان تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينة العتيدة .
ويجدر الانتباه الى انه منذ الاول من شهر اكتوبر عام 2015 ك قد تم قتل ما يزيد عن حوالي 260 مواطن من الشعب الفلسطيني و ما يقل عن 50 من جانب الاحتلال الاسرائيلي و مواطن اميركي واحد , و ايضا مواطن اردني و اخر اريتري و معهم مواطن سوداني و مواطنة بريطانية واحدة ، وكان ذلك نتيجه لاعمال عنف نتجت عن مواجهات بين الجانب الفلسطيني و الجانب الاسرائيلي .
وفي نفس السياق تصرح سلطات الاحتلال الاسرائيلي ان اغلب الفلسطينيين الذين تم قتلهم ، قتلوا نتيجة لكونهم كانو يقومون او يحاولون القيام بعمليات طعن او دهس ، وايضا منهم من قتل في عدد من التظاهرات او الاشتباكات او الغارات الجوية على قطاع غزة .