ثمانى سيدات من العائلة الحاكمة يقفن أمام المحاكم البلجيكية بتهمة تعذيب خادماتهن
ثمانى سيدات من العائلة الحاكمة يقفن أمام المحاكم البلجيكية بتهمة تعذيب خادماتهن

قامت الحكومة البلجيكية بمحاكمة ثماني سيدات ينتمين إلى أعضاء الأسرة الحاكمة في مدينة أبو ظبي غيابياً ، حيث تم اتهامهم أساءت معاملة عشرين خادمة.

قالت بعض الأخبار بأن الشيخة “حمدة آل نهيان” ستحاكم هى وسبعاً من بناتها بتهمة تهريب البشر وسجنهن عنوة. وكانت المحكمة قد استمعت إلى أقوال الخادمات والتي أفادت تعرضهم لمعاملة غير آدمية اضافة الى عدم تلقيهم راتبً مقابل العمل طوال اليوم .

جدير بالذكر أن الشيخة “حمدة آل نهيان ” كانت قد وصلت مع بناتها السبع إلى مدينة بروكسل في عام 2008، وأقامت في جناح فاخر بفندق كونراد لمدة سبعة أشهر.

لما وصلت الثماني سيدات إلى العاصمة البلجيكية كان يصطحبن معهن 23 خادمة من ثماني دول مختلفة كانوا ينامون على الأرض ويعملون طول الأربع وعشرين ساعة دون الحصول على أية أجور فى مقابل عملهم إلى جانب تعرضهم للسب والقذف ومنعهم من مغادرة الفندق .

اكتشف الأمر برمته بعد أن استطاعت إحدى الخادمات الهروب وأبلغت الشرطة بما لاقته هى وزميلاتها وعلى الفور ذهبت قوات من الشرطة لمكان الحادث للتحقيق فى ملابساته .

صرحت “جميلة ” وهى أحد الخادمات : “بأن السيدات كانوا يكرهون خادمتهن التونسيات والمغربيات ، ولم تكن لنا غرف للإقامة والنوم وكنا نتعامل بشكل سئ و نتعرض للسب والقذف “.

لم تنظر المحاكم البلجيكية لهذه القضية رغم مرور أعوام كثيرة عليها ورغم التحقيق الفورى بها .