إجلاء عدد من مقاتلى المعارضة السورية من القابون وبرزة
إجلاء عدد من مقاتلى المعارضة السورية من القابون وبرزة

شهدت ضواحي العاصمة دمشق إجلاء عدد من المقاتلين من المعارضة السورية بصحبة أسرهم كانوا يسكنون حي القابون وتم نقلهم فى حافلتين إلى شمالي سوريا .

تعرض حي القابون لحالة من الدمار كبيرة جداً مما دفع نحو 2300 شخص لمغادرة في أعقاب الاشتباكات والقصف الجوى والمدفعية المستمر منذ شهرين .

شهد الأسبوع الماضى نقل المقاتلين من حي القابون وحي برزة المجاور وحي تشرين ، مما يتسبب فى دفع الرئيس السوري، بشار الأسد، لفرض سيطرته على كل نواحى العاصمة .

من المرجح أن تستهدف قوات النظام السورى حي جوبر الذي يسيطر عليه مسلحو المعارضة وهو يعد أمتداداً لمنطقة الغوطة الشرقية ، وتقول الأمم المتحدة إن حوالى 400 ألف شخص في هذه المنطقة يعانون من الحصار الذى تفرضه قوات الأسد والعناصر المسلحة التابعة له..

دفع تقدم القوات الحكومية وميلشياتها الى موافقة قادة المقاتلين على عملية الإجلاء من حي القابون بعد الحصار الذى فرض عليهم .

كان المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض الموجود ببريطانيا قد صرح بأن نحو 1100 مقاتل كانوا ضمن من استقلوا هذه الحافلات ، وتم نقلهم إلى مناطق في الشمال الغربي من محافظة إدلب التي تسيطر عليها عناصر المعارضة المسلحة .

لكنهم تعرضوا لأطلاق نار من قبل مجهولون أثناء عملية الإجلاء فى الوقت الذى كانوا يستقلون فيه الحافلات، مما تسبب فى مقتل شخصين وإصابة آخرين على الاقل بحسب المرصد السورى .