أمريكا تتهم النظام السورى بأنشاء محرقة للتخلص من المعتقلين الذين تم إعدامهم

قالت الولايات المتحدة الأمريكية أنها تتهم النظام السورى بإنشاء محرقة بأحد السجون العسكرية القريبة من العاصمة دمشق لتتمكن من من إخفاء الجثث والتخلص من ألالاف السجناء الذين قتلهم النظام السورى.

وقامت الخارجية الأمريكية بنشر صوراً عبر القمر الصناعى حين أعلنت عن وجود محرقة في سجن صيدنايا والذي أعلنت الأمم المتحدة وعدد من جماعات حقوق الأنسان فى وقت سابق أن آلاف السجناء عذبوا وشنقوا فيه.

وكان قد تقدم القائم بأعمال مدير مكتب وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدني “ستيورات جونز” صوراً عبر القمر الصناعي تظهر ما يوضح أنه جليد يذوب على مقربة من سطح السجن.

وأضاف “جونز” أن النظام السوري قامت بتعديل المبنى داخل مجمع سجن صيدنايا ليقوم بتحويله إلى ما يرجح بأنه محرقة أبتداء من عام 2013.

وقال “جونز” إن أى معلومات تحصلت عليها واشنطن لم تصدر إلا من منظمات حقوقية تتمتع بالمصداقية.

وأردف أنه يتوقع بأن ما يقرب لخمسون شخصاً يتم إعدامهم يومياً في سجن صيدنايا.

وصرح أنه على الرغم من أن إرتكاب الجرائم بحق الشعب السورى ، إلا أننا نرجح أن إنشاء هذه المحرقة جاء في محاولة للتستر على كم الجرائم والقتل الجماعي في صيدنايا”.

ولكنه لم يقدم أرقاماً رسمية حول عدد من قام النظام تمت بقتلهم في صيدنايا،بل قام بنقل التقاريرعن منظمة العفو الدولية حين أعلنت أن ما يقارب 13 ألف مسجون يعتقد أن يكونوا أعدموا في سجن صيدنايا منذ بدء الأحداث السورية عام 2011.

وأكد “جونز” إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد قام بأعتقال ما يقدر بين 65 ألف الى 117 ألف شخص بين عام 2011 وعام 2015.