الرئيس الأمريكي يدعوا إلى محاربة التطرف
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

قام الرئيس الاميركي دونالد ترامب بدعوة قادة الدول الاسلامية الذين اجتمعوا في الرياض بالمملكة العربية السعودية ، الى ان يتحدوا لاجل كفاح “التطرف الاسلامي” و ان لا ينتظروا الولايات المتحدة لتعمل على هزيمة الاعداء نيابة عنهم .

ويذكر ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب خلال رحلته للمملكة العربية السعودية قد عمل على اقناع الدول العربية والمسلمة على “عدم تقديم اي تسامح للارهابيين” و قد شدد على اهمية أن تقوم الدول العربية والخليجية بدورا اقوى لكي تكافح الارهاب.

و الجدير بالذكر ان الرئيس الامريكي قد ذكر في خطابه ان محاربة الارهاب “ليست نزاع بين الاديان على اختلافها، او المذاهب ، او الحضارات “.

و ذكر ايضا “انها معركة بين المجرمين الذين يقومون بالسعى للقضاء على السلام، والناس النقية من كل دين ومذهب او القضاء على الذين يسعوا الى حماية الحياة”، و اضاف الرئيس الامريكي ترامب “ان الامر نزاع بين الخير والشر”.

و يذكر ان اضاف انه على كلا من الدول العربية و المسلمة “ان تواجه ازمة التشدد الاسلامي و التنظمات الارهابية الاسلامية”، و ذكر ايضا “من غير الممكن لدول الشرق الاوسط ان تقوم بأنتظارة قوات الولايات المتحدة لكى تفوم بحرب الاعداء نيابة عنها ، وايضا انه يجب على دول الشرق الاوسط ان تقوم بتحديد نوع المستقبل الذي تطلبه”.

و قام الرئيس الامريكي دونالد ترامب بدعوة اكثر من سبعة وثلاثين من رؤساء الدول العربية الاسلامية، انه يقوم بحمل رسالة “صداقة وامل ومحبة” الى العالم العربي والعالم الاسلامي .

ومن جانب اخر ، قام العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بتأكيد ان المملكة العربية السعودية تعمل على ان تقضي على تنظيم الدولة الاسلامية و”معه كل الجماعات الارهابية التي تسبب تهديد منطقة الشرق الاوسط “.

والجدير بالذكر انه صرح في خطاب له على تأكيد عزم المملكة على ان تنهي تنظيم داعش وايضا معه كل التنظيمات الارهابية مهما كان الدين او المذهب او الفكر التابع له”، و اضاف ايضا “انه يجب ان نقف متحدين لكي نحارب قوى الشر و قوى التطرف و ان تقوم بالعمل على ان تكافح الارهاب بكل صوره واشكاله القضاء علي اساسه وكل مصادره .