محمود عباس وترامب ملتزمين بتحقيق السلام في الشرق الأوسط
محمود عباس و ترامب

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن التزام فلسطين والولايات المتحدة الأمريكية بتحقيق السلام بالمنطقة خاصة السلام بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني، وقد أكد الرئيسين علي مسئوليتهم في تحقيق عملية السلام الفترة القادمة في الاجتماع الذي جمعهما في قصر الرئاسة في مدينة بيت لحم، وأكد ترامب علي استعداد الإدارة الأمريكية الجديد خوض إجراءات تاريخية من أجل تحقيق السلام بالمنطقة والعمل كشركاء لمحاربة الإرهاب مع جميع الأطراف.

وقد أضاف محمود عباس أن من حق الشعب الفلسطيني من الحصول علي حريته ونيل استقلاله وهذا هو مفتاح عملية السلام في الشرق الأوسط والعالم، وأنه يجب اعتماد حل الدولتين علي حدود 1967 واعتبار فلسطين دولة عاصمتها القدس الشرقية بجانب دولة إسرائيل المحتلة، والعمل علي حل القضايا المطروحة علي الساحة بقرارات دولية شرعية مشتركة واتفاقيات بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني.

وصرح عباس أن الجانب الفلسطيني يقع في مشكلة تطور عبر الزمان من الاحتلال والاستيطان الغاشم من قبل تل أبيب وعدم اعتراف إسرائيل بدولة فلسطين والصراع بين الأديان، وأكد علي أنه يجب أن تحترم جميع الأديان السماوية وبجميع الرسل فذلك من عادات الفلسطينين ومعتقداتهم، بالإضافة إلى معاناة الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وإضرابهم عن الطعام داخل السجون وشدد علي وجود محاكمات عادل وعلي الجانب الإسرائيلي الالتزام لكل هذه المطالب.
الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبدى رغبته في التزام بلاده بتحقيق عملية السلام بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي، ومساعدة واشنطن لإسرائيل وفلسطين من أجل إحلال السلام بالمنطقة، وأكد علي تمكين الفلسطينيين والإسرائيليين من تحقيق عملية السلام بنجاح فهذا يعتبر أمل لكي تحل عملية السلام بالشرق الأوسط واعتبر هذا بإنجاز عظيم.