مقتل شخص وإصابة عدد آخر فى احتجاجات تشهدها العاصمة البحرينية المنامة
مقتل شخص وإصابة عدد أخر فى احتجاجات تشهدها العاصمة البحرينية المنامة

أطلقت قوات الأمن البحرينية ، اليوم الثلاثاء ، الرصاص على عدد من المتظاهرين أثناء تنظيمهم اعتصام نظمه مؤيدون لأحد رجال الدين البارزين التابعين للطائفة الشيعية .

بدأ رجال الأمن بأطلاق النار بعد اقتحامهم بلدة الدراز الشيعية غرب مدينة المنامة بالقرب من منزل رجل الدين الشيعي “عيسى قاسم” ، وذلك بحسب شهود عيان .

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية عبر حسابها على موقع تويتر إن العملية استهدفت “الحفاظ على الأمن والنظام العام وإزالة التعديات الغير القانونية والتي كانت تعوق حركة المواطنين وتسببت فى تعطيل مصالحهم إضافة إلى تحويل مكان الاعتصام الى مخبأ للخارجين على القانون والمطلوبين في قضايا أمنية و هاربين من العدالة “.

صرح مركز البحرين للحقوق والديمقراطية، والذى يتخذ بريطانيا مقراً له ، إن إطلاق النار من قبل قوات الأمن تسبب فى قتل “محمد زين الدين” الناشط في تخصص حماية البيئة.

قامت صحيفة “بحرين ميرور” المعارضة بنشر صورة جثمان توجد عليه آثار الدماء وقالت إن الناشط أصيب بعدة طلقات نارية أودت بحياته .

وعلى الفور انتشرت قوات الشرطة في تنفيذ الخطة الأمنية التي تجرى الأن في قرية الدراز، وقامت بمهاجمة أحد المجموعات الإرهابية والتى بدأت بإلقاء قذائف وقنابل يدوية والأسياخ الحديدية ، مما تطلب الاشتباك معهم إعمال الضوابط القانونية مما أسفر عن إصابة عدد من رجال الأمن.

اردفت الصحيفة أن قوات الأمن قامت بالقبض على خمسون شخصاً من المطلوبين أمنياً في قضايا إرهاب من بينهم عدد من الأشخاص لجأوا إلى منزل عيسى قاسم.

جدير بالذكر أن البحرين تشهد موجة من الاضطرابات على فترات متباعدة منذ السيطرة على التظاهرات في فبراير 2011 والتي تزعمتها الأغلبية الشيعية وكانت تطالب بإقامة دولة ملكية دستورية في البحرين.