اليونيسف: النزاعات تهدد حياة الأطفال في الشرق الأوسط
بدء هجمات "قوات سوريا الديمقراطية" لتحرير مدينة الرقة من قبضة داعش

صرحت المنظمة التابعة الأمم المتحدة منظمة التابعة للطفولة (يونيسف) في بيان لها يوم الأربعاء ، ان النزاعات الجارية في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا ، تسبب التهديد لحياة ما يزيد عن 24 مليون طفل.

و وفقا لهذا البيان التابع لمنظمة الامم المتحدة للطفولة ، فان “العنف والنزاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يمكن ان يكون سببب في تعريض صحة 24 مليون طفل للخطر في كلا من اليمن وسوريا وقطاع غزة والعراق وليبيا والسودان”.

و قد وصف في البيان على لسان المدير الإقليمي ليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا السيد خيرت كابالاري ان “العنف يسبب شلل لكل الأنظمة الصحية في كل البلدان التي تعاني نزاع في مناطق الشرق الاوسط وشمال افريقيا ، فهذا النزاع وفقا لكابالارى يقوم بتهديد بقاء الأطفال على قيد الحياة”.
و ذكر مضيفا انه “بجانب هذه القنابل والرصاص والانفجارات التي تحدث ، يموت اعداد كبيرة لا تعد ولا تحصى من الأطفال في حالة صمت ، بالرغم من ان السبب أمراض يمكننا الوقاية منها و ان نعالجها بسهولة”.

و بحسب نفس البيان هناك حوالي 9,6 مليون طفل يحتاج إلى مساعدة في اليمن حيث انه بسبب النزاع الدامي هناك الذي وصلت مدته إلى عامين ، قد حدثت الكثير من المجاعات وتم اغراق البلاد في واحدة من الاسوء بالنسبة للكوارث الإنسانية التي حدثت في منطقة الشرق الاوسط ، و تلك الكارثة قد ادت إلى حدوث انتشار للمجاعات و سوء التغذية الحاد والجسيم بين الأطفال في المنطقة”.

و الجدير بالذكر ان البيان كان قد صرح ان هناك حوالي 5,8 مليون طفل يحتاج الى المساعدة في سوريا وحدها حيث “يعيش ما يزيد عن حوالي مليوني طفل تحت الحصار في المناطق التي يصعب للامم المتحدة الوصول إليها حيث المساعدات الإنسانية تكون هناك شحيحة أو شبه منعدمة”.

و في نفس السياق فان في العراق هناك احتياج للمساعدة لاجل حوالي 5,1 مليون طفل حيث “ابتدات ان تنتهي إمدادات المياه في مخيمات النازحين التي تقع حول منطقة الموصل إلى حدها الأقصى “.