أنقرة تعلن دعمها الكامل لتشكيل الجيش الجديد في شمال سوريا
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قامت أنقرة اليوم بالإعلان عن خطتها و التي تهدف إلى القضاء على المؤسسة العسكرية في سوريا، هذا بجانب إسقاط كافة المؤسسات التابعة للدولة السورية، و ذلك من خلال تأسيس جيش جديد في سوريا في الشمال، و الذي من المقرر أن يتم تسميته “الجيش الوطني”، حيث من المقرر أن يضم هذا الجيش مجموعة من التشكيلات المسلحة التي تستمد الدعم من تركيا.

كما وسيكون الهدف من هذا الجيش هو محاربة الجيش السوري العربي،  هذا بجانب دعم المشروع الكردي والذي يهدف إلى القيام بإعلان عن حكم ذاتي ومستقل لمنطقة شمال سوريا.

الجدير بالذكر أنه خلال الإعلان عن هذا من قبل وسائل الإعلام السورية، فقد أكدت على أن هذا كان جليا في الخطاب الذي أعلنه الرئيس التركي، و الذي أكد خلاله تقديم أنقرة لكافة الدعم بصورة كاملة، هذا بجانب أن هذا التشكيل الجديد من المقرر أن يسير تحت قيادة أنقرة.

هذا بجانب أن التحرك الذي يتم خلال الفترة الحالية من قبل تركيا، هو أحد الخطوات الواجب على تركيا القيام بها واللازمة لعملية درع الفرات، و التي قد تم الإعلان عن الإنتهاء منها من قبل الكثير من المسؤولين في تركيا وذلك بعد تحقيق كافة الأغراض منها.

وخلال الحديث التلفزيوني الذي قام به فراس باشا، وهو القائد المسؤول عن الفصيل المنتصر بالله الخاص بالتشكيل الجديد،، فقد أكد قدرة الجيش الجديد على التصدي للأخطار التي تواجه البلاد بأكملها وقدرته على الدفاع عن البلاد، هذا بجانب أنه سيتم ضم كافة المجموعات الصغيرة إلى هذا الجيش بحيث لن يكون هناك أعداد متفرقة.

الجدير بالذكر أن التقرير التلفزيوني قد شمل أيضا مجموعة من اللقطات العسكرية التي تمثل قيام فرق الجيش الجديد بالتدريبات، هذا و قد أضاف خلال التصريحات بأن الهدف من الجيش الجديد هو توحيد كافة الفصائل والفرق بجانب الدفاع عن شمال البلاد وتأمين المنطقة ضد الهجمات التي تتعرض لها من قبل النظام بجانب الميليشيات، و التي تهدف إلى العمل على إحداث التغييرات الكبيرة في التشكيل السكاني التابع لمنطقة شمال سوريا.