26 قتيلاً وعشرات الجرحي فى تفجيرين بالعاصمة العراقية بغداد

وقع 26 قتيلاً وأصيب العشرات فى الأنفجار الذى وقع في قلب العاصمة العراقية بغداد لسيارتين مفخختين .

وكان قد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية  “داعش” مسؤوليته عن التفجيرين ، والذى صرح فيه التنظيم أنهما أستهدفا تجمعات للطائفة الشيعية وذلك بحسب ما نشرته وكالة “أعماق” التابعة لداعش .

وكان التفجير قد وقع بجوار أحد المحلات الشهيرة للمثلجات في “الجادرية” بحي الكرادة ، وهو أحد الأماكن القريبة من مركز العاصمة التجاري ، وتشهد هذه المنطقة حضور مكثف للعائلات بهدف تناول المثلجات بعد الإفطار في شهر رمضان .

وقالت الأنباء بأن عدد كبيرة من المترددين على المكان كانوا يجلسون خارج المحل عندما أنفجرت سيارة مركونة في الشارع.

تفجير بغداد

وكانت قد نشرت على موقع التواصل الأجتماعى “تويتر” عدة مقطاع فيديو وصور لطفلة صغيرة ظهرت عليها ملامح الذعر فى موقع “الحادث الإرهابي” ، وصور اخرى لرجل يطلب المساعدة وظهرت صور لعبوات من الأيس كريم والمثلجات التى بعثرت على الأرض مختلطة بالدماء .

ووصل عدد ضحايا العمل الأرهابى إلى 15 قتيلاً وأكثر من 60 جريحاَ.

انفجار بغداد

وبعد هذا الحادث بساعات ، وقع إنفجار أخر بسيارة مفخخة مركونة في ساحة الشهداء، مما تسبب فى وقوع 11 شخصاً وجرح 25 آخرين كلهم من المدنيين ، بحسب تصريحات الناطق بأسم عمليات بغداد العميد “سعد معن”، والذى لم يذكر أية تفاصيل أخرى عن الحادث.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم الذى وقع بشاحنة مفخخة أستهدف الحي نفسه في يوليو من عام 2016 وتسبب فى وفاة 324 شخصاً على الأقل .