وكيل الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من تفاقم الأزمة فى اليمن
وكيل الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من تفاقم الأزمة فى اليمن

قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية “ستيفن أوبراين” أنه يحذر من تفاقم الأمور فى اليمن على مختلف الأصعدة والمجالات الاجتماعية والاقتصادية والمؤسسية .

وشدد “أوبراين” في كلمته التي ألقاها أمام مجلس الأمن الدولي على ضرورة اتخاذ قرارات عاجلة جراء المأساوي في اليمن.

وتتعرض اليمن أزمة إنسانية شديدة الخطورة، ويعاني نحو سبعة ملايين شخص تقريباً من احتمالية الوقوع فى  المجاعة.

وأدى انتشار مرض الكوليرا مقتل 500 شخص ، وكانت قد أعلنت الأمم المتحدة عن توقعها لإصابة 150 ألف شخص بالمرض خلال نص الثانى من العام الحالي  .

وأكد “أوبراين” على أن معاناة اليمنيين لم تكن محض مصادفة،أو ناتجة عن فرض أحد القوى الخارجية سيطرتها على اليمن ، ولكن هى نتيجة لخطأ هؤلاء الذين تورطوا في الأزمة الفادحة وتباطؤ القوى العالمية.

وأضاف أن “الشعب اليمنى يعاني من أزمات الحرمان والمرض والموت والعالم يقف مشاهداً.” وتابع : “لم نعد بأنتظار الأزمة أو أنها تظهر في الأفق، فلقد أصبحت بالفعل موجودة هنا ،وعلى مرأى ومسمع الجميع .”

وعلى الرغم من هذه المأساة فلم يُقدم أحد 24 سوى في المئة من المساعدات الإنسانية والتى من المفروض أن ترسل  لليمن وأكد على أنه برغم الأزمة و التعهدات السخية  لا يوجد أي تحرك جاد ، وتبلغ قيمة المساعدات المطلوبة 2.1 مليار دولار .

وتعيش اليمن حرباً شرسة منذ عامين بين حركة” أنصار الله الحوثية” وقوات الرئيس اليمني السابق “علي عبد الله صالح” من ناحية وقوات النظام الحاكم والتابعة للرئيس “عبد ربه منصور هادي ” والتي تجد أعترافاً دوليا ًبها بدعم من التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية .