دخول الإضراب العام يومه الثاني فى مدينة الحسيمة المغربية
دخول الإضراب العام يومه الثاني فى مدينة الحسيمة المغربية

يظل الإضراب العام في شمالي المغرب قائماً لليوم الثاني وذلك في إطار التظاهرات التي تنادي بالإفراج عن “ناصر الزفزافى ” والذي تزعم حركة الاحتجاجات منذ أن بدأت  .

وكانت قد قامت السلطات المغربية بالقبض على “الزفزافي” يوم الاثنين الماضي وكانت بصحبته عدد من الأشخاص بعد ثلاثة أيام من اختفائه وبعد واقعة مقاطعته إمام جمعة في أحد مساجد الحسيمة بعدما رأى خطيب الجمعة أن ما يحدث فى مدينة الحسيمة هو “فتنة”.

و كانت قد وجهت السلطات المغربية تهمة تهديد الأمن القومي “للزفزافى” ، وظهرت أمه على إحدى القنوات الفضائية المغربية وناشدت الملك “محمد السادس” أن يظهر “الرأفة” ويأمر بإطلاق سراح ابنها.

واحتشد آلاف من الأشخاص في الاحتجاجات الليلية رافعين لافتات تندد باعتقال الناشط وتطالب بإطلاق سراح السجناء الذين تم اعتقالهم فى أعقاب إضراب عام شهد أعمال عنف وتكس لواجهات معظم المحلات التجارية في وسط المدينة.

وقال أحد أصحاب المحلات التجارية “أن هذا الإضراب أقيم لمدة ثلاثة أيام نتيجة لما يحدث هنا من تهميش المنطقة التي لا تطلب سوى الحصول على الخبز بشكل يومي”.

وقال آخر أن “الاحتجاجات مستمرة لحين الإفراج عن جميع السجناء”.

وكانت قد بدأت موجة الاحتجاجات في المنطقة بعد مقتل بائع السمك “محسن فكري” السنة الماضية فى مدينة الحسيمة التي يقطنها نحو 56 ألف شخص في منطقة الريف والتي يشكو أهلها نقص الخدمات والتهميش  .