الإمارات تؤكد ان قرار قطع العلاقات مع قطر يهدف لتغيير السياسات وليس تغيير النظام الحاكم
أنور قرقاش

صرح وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية “أنور قرقاش” إن “القرارات التى تم اتخاذها ضد قطر من شأنها  تغيير السياسة وليست تغيير النظام “.

وأكد “قرقاش” في تصريحات له “إن القرارات لا صلة لها بتغيير النظام ، ولكنها طريق تغيير السياسة المتبعة  وكل ما نقوله لقطر هو الآتي: أنت جارة وعليك ان تلتزم بقواعد أمن الخليج واستقراره”.

وفى سياق متصل، قرر النائب العام في الإمارات العربية المتحدة ، المستشار “حمد سيف الشامسي” إن الدولة قررت معاقبة كل من يبدي تعاطفه أو ميوله أو محاباته تجاه قطر أو يعترض على موقف بلاده أما عبر التغريدات والتعليقات والمشاركات في وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال أى وسيلة أخرى بالسجن لمدة 15 سنة ودفع غرامة مالية .

ومن جهة أخرى،نُقل عن عدد من المسؤولين داخل  حزب “العدالة والتنمية” التركي الحاكم إن البرلمان يرتب لعقد جلسة يتم خلالها الموافقة على مشروع قانون يسمح للجيش التركي بالتواجد فى قاعدة عسكرية تركية داخل قطر.

وتعتبر هذه الخطوة على ما يبدو أنها تهدف لمساندة قطر التي تمر بأزمة دبلوماسية لم تعهدها من قبل في تاريخها.

وكان قد وصل وزير الخارجية الايراني “محمد جواد ظريف” إلى العاصمة التركية أنقرة، في زيارة لم يعلن عنها من قبل لبحث مستجدات الأوضاع المتلاحقة في المنطقة فى ظل الأزمة الخليجية .

ولا يعرف ما إذا كان سيتقابل “ظريف” مع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”،خاصة ان زيارته،جاءت في نفس اليوم الذي تتعرض فيها العاصمة الإيرانية لعدة هجمات انتحارية أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها

وأعلن أحد المسؤولين القطريين،اليوم الأربعاء،أن قطر تقوم بمحادثات مع كل من إيران وتركيا للوصول إلى اتفاق حول إمدادها بالغذاء والماء فى ظل مخاوف من احتمالات نقص هذه الاحتياجات الأساسية للعيش، وذلك فى ظل قرار أهم موردين لقطر وهما الإمارات والسعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية معها .