تصعيد الازمة بين قطر و الدول العربية
تميم بن حمد أمير قطر

ان الازمة بين دولة قطر والمملكة العربية السعودية وحلفائها شهدت تصعيد جديدا في يوم الجمعة ، و جاء ذلك بالتزامن مع اصدار الدول التي تقاطع قطر لائحة ارهاب ، تحتوي على افرادا وكيانات قيل وفقا لهذه الدول انها على علاقة بقطر، و قامت الدوحة بأعلان رفضها للائحة ، و قد دعت قطر الى اجراء مفاوضات بوساطة خارجية.

و في نفس الوقت قد تواصلت الجهود الدبلوماسية الاقليمية والدولية لوضع حد للتصعيد المتواصل ، و في نفس الوقت بدأ وزير خارجية قطر في زيارة اوروبية بدايتها المانيا و سوف تمتد إلى روسيا ايضا ، ويبدو هذا الامر محاولة من قطر للحصول على مساندة دولية لكي تواجه بها الحملة السعودية العربية ضدها .

و الجدير بالذكر انه بعد 4 ايام من قطع العلاقات مع الدوحة، اعلنت المملكة العربية السعودية و جمهورية مصر العربية و دولة الامارات العربية المتحدة و مملكة البحرين ، عن ادراج 59 شخصا و 12 كياناً في قائمة الإرهاب المجضورة في هذه الدول.

و صرحت الدول الاربع في بيان مشترك تم نقله من جانب وكالة الانباء السعودية ان القائمة على ارتباط بقطر، و تقوم بخدمة أجندات مشبوهة ، و قد اشارة البيان إلى ازدواج السياسات القطرية ، فهي من جانب تعلن محاربة الإرهاب و من جهة اخرى تعمل على تمويل ودعم مختلف التنظيمات الإرهابية .

و قامت قطرالدولة الصغيرة التي قامت بأثابت حضورها على الساحة الدولية ، وذلك بفضل الثروة الهائلة من الغاز والنفط التي تملكها ، بمواجهه اتهامات لاكثر من مرة بتقاعسها في مكافحة تمويل الإرهاب ، و لكن قطر كانت دائما تنفي هذه الاتهامات.

و الجدير بالذكر ان اللائحة تحتوي على عدد من الاسماء المشهورة منها الداعية المصري الشيخ يوسف القرضاوي الذي يعد من المقربين من جماعة الاخوان المسلمين و الذي يقيم في قطر، و الاسلامي عبد الحكيم بلحاج الذي يحمل الجنسية الليبية و الذي له دورا كبير في الاطاحة بمعمر القذافي، و معهم رجل الدين الليبي علي محمد الصلابي، ومفتي ليبيا الصادق الغرياني، و فرد من آل ثاني العائلة الحاكمة في قطر.