القرضاوي والزمر و وجدي غنيم يستنكرون وضع أسمائهم ضمن قوائم الكيانات الإرهابية
القرضاوى و الزمر و وجدي غنيم يستنكرون وضع أسمائهم ضمن قوائم الكيانات الإرهابية

علق عدد من الشخصيات، الذين جاءت أسماؤهم ضمن “قائمة الإرهاب” التي أعلنت عنها المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات والبحرين، فى وقت مبكر من صباح الجمعة، وكانت قد ضمت هذه القائمة 59 فرداً و12 كيان “مرتبطين بقطر”، على تصنيفهم “إرهابيين” من قبل الدول الأربعة .

وهاجم “وجدي غنيم” السلطات السعودية والمصرية والإماراتية والبحرينية هجوما حاداً، بسبب وضع أسمه  في قائمة الإرهاب ،وسجل “غنيم” فيديو مدته 12 دقيقة عبر حسابه الرسمى على موقع “فيسبوك”: قال فيه “اجتمعوا على باطل واتهموا العلماء الشرفاء والمؤسسات الخيرية بأنها مؤسسات إرهابية”.

وتابع بلهجة استنكار: “نحن إرهابيون! مؤسسات قطر أصبحت إرهابية ونحن أصبحنا ارهابيين! حسبنا الله ونعم الوكيل”، وتابع بالقول: “من يقول علي أني إرهابي، أقول له أنت عدو الله”.

وقال “يوسف القرضاوي” رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، في تغريدة عبر صفحته على موقع “تويتر” (قائمة الـ59.. عندما تتحول قوائم الإرهاب لـ”مسخرة”)، وغرد مرة أخرى، فى الوقت الذى تم فيه  الإعلان عن “قائمة الإرهاب”، إن “الباطل كالرغوة المنتفخة؛ يعلو قليلا ثم يتلاشى ولا يبقى إلا الماء الخالص”.

ونشر الكويتي “حامد العلي”، الذي جاء اسمه ضمن “قائمة الإرهاب”، عبر حسابه على موقع “تويتر”، إنه “إذا كانت حماس على قائمة الإرهاب عندهم فكيف لا نكون نحن الذين ندعم حماس على قائمتها للإرهاب! ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وتابع : “أن الجمعيات الخيرية القطرية التي وضعت على قائمة الإرهاب من دول الحصار أعضاء بهيئة الأمم المتحدة وأنشطتها الخيرية تحت إشرافها”.

وكتب “طارق الزمر” رئيس حزب “البناء والتنمية”، والذى كان واحداً ممن تم ادانتهم بالمشاركة في اغتيال الرئيس الراحل “أنور السادات”، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”: “اللهم في هذا اليوم العظيم، انصر مصر واهلها على من طغى وبغى”.

وأردف قائلاً : ” في الوقت الذي يدافع فيه النظام المصري عن الكيان الصهيوني والاستيطان داخل مجلس الأمن فإنه يحرض على قطر!! هكذا تتكشف الحقائق “.

وكانت قد قررت مصر والسعودية والامارات والبحرين وليبيا واليمن والأردن وعدد أخر من الدول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بإغلاق مجالها الجوي أمام الطيران القطرى، لاتهامهم النظام القطرى الحاكم بدعم جماعات إرهابية .