تضارب التصريحات الأمريكية حول الأزمة القطرية الخليجية
تضارب التصريحات الأمريكية حول الأزمة القطرية الخليجية

قالت وكالة الأنباء السعودية فى تقرير لها أنها ركزت على دعوة وزير الخارجية الأمريكي ” ريكس تيلرسون ” قطر لضرورة توقف دعمها للإرهاب، فى الوقت الذى لم يشر التقرير إلى تصريحاته بشأن الأزمة التي أصبحت  تضر بالشعب القطري وتقف أمام الاتفاقات الاقتصادية، وتتسبب فى عرقلة العمليات العسكرية التي تقوم بها   الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفاد التقرير بأن السعودية اتخذت قرارها بالمقاطعة بعد النتائج التي وصلتها فى انتهاء القمة الأمريكية العربية الإسلامية، التي عقدت في الرياض الشهر الماضي، والتي ألقى خلالها الرئيس “ترامب ” خطاباً يتحدث عن مكافحة الإرهاب.

وأعلنت البحرين على “حتمية التزام قطر بإعادة النظر فى سياستها ،حتى يمكنها الدخول بطريقة شفافة في الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب”.

وصرح “ترامب” بأنه ساعد على التنسيق لاتخاذ هذا القرار ضد قطر، على الرغم من أن أحد المسؤولين المهمين داخل  الإدارة الأمريكية صرح لوكالة رويترز للأنباء في وقت سابق من الأسبوع الحالي،أن واشنطن لم تكن على دراية أو تملك أي معلومات من السعودية أو الإمارات، خلال زيارة ترامب، تفيد بنيتهم لاتخاذ قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

وكانت قد قررت الدول الخليجية الثلاث أن تمهل مواطني قطر على أراضيها أسبوعين للخروج، ثم قررت أيضاً إغلاق المجال الجوي أمام حركة الطائرات القطرية،وأغلقت السعودية حدودها البرية الوحيدة أمام قطر التي تمثل شبه جزيرة.

وكان قد وصل وزير الخارجية القطري “محمد بن عبد الرحمن آل ثاني” إلى موسكو السبت لإجراء محادثات تخص الشأن الحالي فى قطر بعد أن أنهى زيارته إلى ألمانيا يوم الجمعة، ضمن  جولته الأوروبية التى يبدو أن قطر تسعى من خلالها لحشد الدعم للدوحة.

وفى نفس السياق ، سافر وزير الخارجية البحريني إلى تركيا لإجراء محادثات حول الأزمة الخليجية .