المري : انتهاك صريح لحقوق الانسان بسبب قطع العلاقات مع قطر
تميم بن حمد أمير قطر

قام مسؤول قطري يوم الجمعة بإتهام المملكة العربية السعودية وحلفاءها بفرض الحصار على قطر ، و ذلك من خلال عقوبات بحسب قوله لها تأثير مدمر ، و قام بوصفها على انها أشد من جدار برلين.

و قام علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الانسان بوصف الاجراءات التي تم اتخذها من قبل تلك الدول ضد دولة قطر بانها عقوبات جماعية ، و قام بالاشارة إلى قضية أم قطرية تم فصلها عن رضيعها الامارتي الجنسية.

و صرح المري في قرار له ان القرار الذي تم اتخاذه من قبل عدة دول لقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر يعد انتهاكا لحقوق الانسان في المنطقة كلها.

و قال المري للصحافيين في جنيف باللغة العربية من خلال مترجم ، بأن هذا الحصار و هذه الاجراءات أدت الى ما يسمى بالعقوبات الجماعية ، و قام بدعوة المجتمع الدولي الى التدخل في الامر.

و الجدير بالذكر ان كلا من المملكة العربية السعودية و الإمارات العربية المتحدة والمملكة البحرينة و جمهورية مصر العربية قد اعلنوا قطع كل انواع العلاقات في بداية الشهر الحالي مع قطر ، و قاموا بأتهام الدولة الخليجية بأنها تدعم الجماعات المتطرفة ، و ايضا ندد هؤلاء الدول بتقارب قطر السياسي مع إيران ، و يذكر ان قطر قامت بنفي كل هذه الاتهامات اكثر من مرة وصرحت بإنها عارية تماما من الصحة .

و الجدير بالذكر ان من بين الاجراءات التي تم اتخذها من جانب الاربع دول العربية ، هو اعطاء المواطنين القطريين مهلة تقدر بحوالي 14 يوما لمغادرة أراضيها ، و استدعاء المواطنين التابعين لهم الذين يقيمون في قطر.

و وفقا لعلى بن صميخ المري يعد “الترحيل القسري” سبب الى “انتهاك صريح للقانون الدولي لحقوق الانسان” ، و قد قال مشيرا الى ان كل عائلة في قطر لديها فرد واحد على اقل تقدير يقيم في بلد آخر في المنطقة ، و صرح مضيفا ان هذه الاجراءات هي اشد قسوة من جدار برلين الذي قام بالتفريق بين الأسر”.