الجيش العراقي يحرر عدة نقاط حدودية من سيطرة داعش
الجيش العراقي يحرر عدة نقاط حدودية من سيطرة داعش

أعلنت القوات العراقية إنها استطاعت تحرير أحد المعابر الحدودية مع سوريا من براثن تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت في بيان عسكري لها ، أن قوات من الجيش العراقي بالتعاون مع عدد من مقاتلي العشائر “استطاعوا تحرير منطقة معبر الوليد على الحدود العراقية السورية تنفيذ للعملية التي تستهدف استعادة السيطرة على المنطقة الحدودية بين العراق والأردن وسوريا”.

في الوقت الذي لا تزال عناصر تنظيم داعش يسيطرون على مناطق بطول الشريط الحدودي بين البلدين ، غير أن عدد من المراسلين أكدوا أن وضع هؤلاء المقاتلين أصبح أضعف مما سبق.

وتسعى القوات العراقية وقوات الجيش النظامي السوري والميلشييات الموالية له تقوية وجودها العسكري في المناطق الحدودية في إطار عملية كبيرة أطلقت عليها الإعلام الحربي العراقي اسم “الفجر الجديد”.

وأشترك عدد من  المقاتلات الجوية الأمريكية وعدد أخر طائرات سلاح الجو العراقي في توفير الغطاء الجوي للعملية.

وقامت القوات الأمريكية بدعم عدد من مقاتلي المعارضة السورية لمساعدتهم في القبض على عناصر تنظيم الدولة الهاربين بعد إحكام الجيش العراقي سيطرته على معبر الوليد الذي يقع بالقرب من منطقة ألتنف التي يمر عبرها أحد الطرق السريعة الاستراتيجية السورية.

وفى هذه الأثناء قال الفريق “رائد جودت” قائد قوات الشرطة الاتحادية العراقية في بيان :أن قوات الشرطة الاتحادية تمكنت من السيطرة على شارع المستشفى في حي الشفاء بمدينة الموصل ووضعت كل الأسلحة المضادة للسيارات المفخمة وعشرات من القناصين بأعلى المباني .

وأكد “جودت” على “أن هناك فرق خاصة تتقدم لفرض طوقاً أمنياً حول مستشفى الجمهوري تحت قصف صاروخي مكثف استطاع تدمير عدة مواقع لتدريب مقاتلي تنظيم “داعش” و خمسة أماكن للرشاشات الأحادية”.