ترامب يرسل اثنين من كبار مساعديه إلى الأراضى الفلسطينية وإسرائيل لاستئناف مفاوضات السلام
دونالد ترامب

كشف مصدر مسئول بالبيت الأبيض أمس الأحد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يرسل اثنين من أكبر مساعديه إلى القدس المحتلة ومدينة رام الله الفلسطينية خلال الأسبوع الجاري، وذلك للوقوف على الخطوات التي من الممكن أن يقوم بها ترامب للوصول إلى أهدافه واستئناف عملية السلام بين الدولة الفلسطينية ودولة الإحتلال الإسرائيلي.

ومن المقرر أن يشارك في هذه الجولة من المفاوضات كلا من: جيسون جرينبلات وهو واحد من كبار مساعدي ترامب للأمن القومي، وجاريد كوشنر وهو مستشار بالبيت الأبيض وزوج ابنة ترامب الكبرى إيفانكا، وسوف يصل جيسون جرينبلات إلى المنطقة العربية اليوم الإثنين، فيما يصل جاريد كوشنر يوم الأربعاء القادم.

وتأتي هذن الجولة من المفاوضات إستكمالا للمناقشات التي بدأها ترامب الشهر الماضي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن من جهة وبنيامين نتنياهو من جهة أخرى، في ظل تأكيدات مسئولي البيت الأبيض على وجود مفاوضات تجري بين الطرفين خلف الكواليس منذ الجولة التي قام بها ترامب إلى المنطقة الشهر الماضي.

وقد نشر جيسون جرينبلات تدوينة على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، كتب فيها: “متحمس للسفر إلى إسرائيل والأراضى الفلسطينية لمواصلة النقاش بشأن سبل إحلال السلام”، وأضاف مسئول البيت الأبيض أن المبعوثين الأمريكيين جرينبلات وكوشنر سوف يعقدانعدة اجتماعات في مدينة القدس ومدينة رام الله، وذلك للاستماع إلى السلطة الفلسطينية ومسئولين إسرائيليين بشكل مباشر، بخصوص الخطوات التالية لدفع عملية السلام.

وتابع مسئول البيت الأبيض تصريحاته، قائلا: “الرئيس ترامب أوضح أن العمل تجاه تحقيق اتفاق سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين أولوية قصوى بالنسبة له، ويعتقد بقوة فى إمكانية إحلال السلام”، حيث أن المبعوثين الأمريكيين يعملان حاليا مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض إتش آر مكماستر، بخصوص المفاوضات التي تجري حاليا لإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف المسئول الأمريكي في البيت الأبيض أنه “من المهم أن نتذكر أن التوصل إلى اتفاق سلام تاريخى سيستغرق وقتا وبحسب درجة التقدم ستكون هناك زيارات كثيرة للسيد كوشنر والسيد جرينبلات معا وأحيانا كل بمفرده إلى المنطقة وربما ستكون هناك جولات عديدة لمفاوضين إسرائيليين وفلسطينيين إلى واشنطن ومواقع أخرى لإجراء محادثات جوهرية”.