رابطة العالم الإسلامى تعلق على إهانة قطر لعلماء الدين
رابطة العالم الإسلامى تعلق على إهانة قطر لعلماء الدين

علقت رابطة الأمانة العامة للهيئة العالمية للعلماء المسلمين، التابعة إلى رابطة العالم الإسلامى، مؤخرًا على تجرؤ دولة قطر على إهانة رموز الدين الإسلامي، بالإضافة إلى استنكارها أداء الإعلام القطري في هذا الأمر، واهانتهم  في الفترة الأخيرة لكبار علماء الأمة الإسلامية، والتي من ضمنهم أعضاء هيئتها.

صدر بيان رسمي من الأمانة لعلماء المسلمين اليوم الاثنين، أن ما ورد من ردود أفعال سلبية من قطر وإعلامها يعد دليل قوي على تأثرها بنظريات العنف والتطرف والتكفير، حيث أشارت الأمانة أن هذا هو الفكر الخاص بقادة تنظيم داعشٍ واتباعهم.

جدير بالذكر أن البيان الصادر اليوم قد استنكر جرأة الإعلام القطرى وتحدثهم على أعراض كبار علماء الأمة، وتدخل مثل هذه الأمور في السياسة وما يحدث على الساحة العربية، حيث يعد هذا الطريق دليل قوي على وجود آلية إعلامية مسخرة نتج عنها هذه النماذج.

وقد أكد بيان الأمانة للمسلمين على هذه التصرفات الإعلامية لا تظهر إلا في حالة اكتمال دائرة التنازل الأخلاقي من أجل الوصول لهدف معين، وقد تابعه الأمانة: “كل مستطلعٍ يدرك الأسس التي ارتكز عليها ذلكم الفكر المنبوذ إسلامياً”، وتابع قائلاً: “والمدعوم سياسياً ومادياً من قبل حاضنة طرائد الإرهابيين، وقد تموْضعتْ فى خاصرة جهود محاربته”.

وتابع بيان الأمانة العامة قائلا: “إذا سابق الإعلام فى حظيرة الوضاعة، ولاسيما فى تطاوله على علماء الأمة”، وأكمل: “فقد أفلس من كل قيمةٍ وأدار ظهره متنازلاً عن كل شيمة”.

وختم البيان موجها حديثه إلى الإعلام القطرى: “النفوس الكبيرة تترفع عنه فى علته ألفاظٍ وأوصافٍ معيبة، يتداولها الإعلام الذى تجاوز حد المراهقة إلى السفه والإسفاف والمطاولة”، وختم قائلاً: “حتى ولغ فى كل ساقطةٍ تجانستْ مع طبائعه ومطامعه”.