واشنطن تحذر الاسد من شن هجوم كيميائي

قام البيت الابيض بالاعلان في مساء يوم الاثنين ان قوات التابعة للرئيس السوري بشار الاسد ، من الممكن انها قامت بالاعداد لشن هجوم كيميائي جديد ، و قد حذرت الولايات المتحدة برد مشابه للضربة التي تم تنفيذها من قبل القوات الاميركية في بداية شهر ابريل ، وسط ارتفاع التوتر بدرجة كبيرة بين البلدين.

و قد قام المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الاميركية شون سبايسر بالتصريح في بيان له ان “الولايات المتحدة قامت برصد استعدادات محتملة من جانب النظام السوري ، و ذلك لاجل شن هجوم كيميائي آخر قد ينتج عنه عملية قتل جماعية لمدنيين بمن فيهم اطفال أبرياء”.

و الجدير بالذكر انه قام بالتصرح مضيفا بان الانشطة التي قامت برصدها واشنطن تعد مشابها للاستعدادات التي قام بها النظام السوري قبل الهجوم الذي قام بشنه بالسلاح الكيميائي في يوم4 من شهر ابريل ، و قد قامت الولايات المتحدة الامريكية بالرد علية بضربة عسكرية كبير ، قد شملت اطلاق 59 صاروخ كروز على احد القواعد الجوية التابعة للنظام في سوريا.

و يذكر ان المتحدث باسم الرئاسة الاميركية قد صرح ايضا قائلا “كما قلنا في السابق فان الولايات المتحدة الامريكية متواجدة على الاراضي السورية من اجل القضاء على تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا (داعش) ولكن اذا قام الاسد بشن هجوما جديدا يعمل على عملية قتل جماعية و ذلك من خلال استخدام اسلحة كيميائية فان بشار الاسد و الجيش الذي يتبعه سوف يقوموا بدفع ثمن باهظ “.

وفي تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة نيكي هايلي في مساء يوم الاثنين إن “اي هجوم جديد يقوم بأستهداف المدنيين السوريين سيقوم الاسد بتحمل مسؤوليته ، وكذلك كلا من روسيا وايران التي قاموا بمساعدة الاسد على قتل شعبه “.

و الجدير بالذكر بان هجوم يشتبه بأنه كيميائي تم في خان شيخون بمحافظة ادلب السورية اسفر عنه مقتل 88 شخصا من بينهم 31 طفلا، قد اديإلى وجود ردود فعل دولية منددة قامت بتحميل النظام السوري المسؤلية.