داعش يجبر المواطنين على التعامل بعملة جديدة
مسؤول أمريكي: ما يقرب من ألفي مقاتل من عناصر داعش مازالوا قابعين فى مدينة الرقة

قام التنظيم الإرهابي داعش، باصدار قرار جديد يجبر فيه المواطنين الموجودين في دولة سوريا بإلغاء تعاملاتهم بالعملة القديمة والبدء في التعامل بعملة موحدة جديدة في تعاملاتهم اليومية والسوقية.

ورد في بيان تنظيم داعش الإرهابي أنه يصدر أوامره إلى كلاً من أصحاب المتاجر بالإضافة إلى التجار وأصحاب المحلات التجارية بمختلف أنواعها وامتداداتها والموجودة في المناطق السورية الخاضعة إلى سيطرته، بأنه قد قرر تسعير البضائع الموجودة بالأسواق بعملته السائدة وهي الدرهم، وأنه قد تقرر أن يتم التعامل رسميًا بهذا القرار وتطبيقه بداية من يوم أمس الثلاثاء.

حدد تنظيم داعش قيمة العملة المقررة له عند ألف ليرة سورية والتي تعادل حوالي “1.80 دولار أمريكي”، وقد جاء هذا القرار بخلاف ما يجري في الحياة السياسية من حوله، وتحديدًا بعد تراجع سيطرته على الأراضي السورية.

جدير بالذكر أنه قد نصت الرسالة الصوتية التي قام تنظيم داعش ببثها على منصات التراسل الخاصة بتنظيم  “داعش”، أنه يتم حظر التعامل بالعملات السورية بداية من يوم أمس الثلاثاء، وتحديدًا العملة فئة ألف ليرة و50 ليرة، في جميع المناطق السورية التى تخضع إلى سيطرة التنظيم.

فى وقت سابق، فقد التنظيم داعش الإرهابي مساحات كبيرة من الأراضي التي تتبع كلاً من دولة سوريا ودولة العراق، كما أن فى الوقت الراهن يخضع للحصار فى معقلها بمدينة الرقة السورية بالإضافة إلى مواصلة الولايات المتحدة، الهجوم على سكناته من أجل التخلص منه.