القضاء الامريكي يعلق عمليات طرد العراقيين من الولايات المتحدة

قام قاض اميركي بتعليق كل عمليات ترحيل المهاجرين العراقيين غير القانونيين من داخل الولايات المتحدة الامريكية لمدة اسبوعين، و الجدير بالذكر ان بعض هذه العمليات كان من مقررا تنفيذها من يوم الثلاثاء، وكان رد القاضي على قرار التعليق ، هو ان المهاجرين يواجهون خطر التعرض للتعذيب او القتل اذا عادوا الى بلادهم.

و الجدير بالذكر ان بهذا القرار قام القاضي الفدرالي مارك غولدسميث بتمديد نطاقَ تطبيق قرارٍ سابق يشمل بصورة رئيسية عراقيين من المسيحيين الكلدانيين تم اعتقلهم في منتصف شهر يونيو خلال حملة مداهمات تم تنفيذها من قبل شرطة الهجرة في ولاية ميشيغان الواقعة في شمال الولايات المتحدة الامريكية.

و قد صرح غولدسميث القاضي في محكمة ميشيغان، ان القرار الذي قام بأتخاذه في يوم الاثنين يعد تعليقا موقتاً لاجراءات ترحيل 1444 شخصا، و يشمل القرار ايضا كلا من ولايتي تينيسي (جنوب) ونيومكسيكو (جنوب غرب) حيث كان من المقرر ان يتم طرد 85 شخصا خارج الولايات المتحدة الامريكية اعتبارا من يوم الثلاثاء.

و الجدير بالذكر ان قرار القاضي قد اتي في وقت تستعد فيه الحكومة الفدرالية ، في ان تقوم بحظر دخول مواطني ست دول ذات أغلبية إسلامية الى الأراضي الأميركية ، و ذلك بعد قرار الصادر من المحكمة العليا التي يقر باعادة العمل جزئيا بمرسوم الرئيس الامريكي الحالي دونالد ترامب ، الذي اثار الجدل في داخل الولايات المتحدة الامريكية وخارجها بخصوص الهجرة.

و الجدير بالذكر ان كلا من واشنطن وبغداد قد قامو بأبرام اتفاق في شهر مارس ، من خلال تتعهد الحكومة العراقية باستقبال المهاجرين الذي تم ترحليهم من الولايات المتحدة الامريكية ،و على ادارة ترامب من الجانب الاخر ان تقوم بحذف العراق من قائمة الدول المشمولة رعاياها بقرار حظر السفر الى الولايات المتحدة.

ويذكر انه في منتصف شهر يونيو قامت شرطة الهجرة باعتقال اكثر من مئة مهاجر عراقي ممن لديهم سوابق قضائية في منطقة ديترويت ، و هذا يعد مبرر كافي ليتم ترحيلهم من الولايات المتحدة، غير انهم قاموا باللجوء الى القضاء من خلال منظمة حقوقية لمنع ترحليهم.