نائب السفير القطري لدى الأمم المتحدة: الاتهامات المصرية لقطر ما هى إلا أكاذيب مختلقة
الشعب القطري ينقلب على تميم و يقوم ضده بـثورة "المظلوم على الظالم"

قال السفير “طارق القوني” مساعد وزير الخارجية  للشئون العربية،أن قطر تدعم الإرهاب في ليبيا، وقدم الأثبات على انتهاكات قطر للعقوبات المفروضة على ليبيا، وطالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بتوثيق هذه الأعمال التى تعمل على زيادة الأزمة الليبية صعوبة .

وأضاف “القوني” في بيانه أمام اجتماع مشترك فجر الأربعاء بمقر الأمم المتحدة بنيويورك حول “تحديات مكافحة الإرهاب في ليبيا”، والذي تم بمبادرة مصرية “إن “ليبيا أصبحت ملاذاً آمناً للجماعات الإرهابية” نظراً لحصولهم على دعم من “قطر تحديداً ودولة أخرى في المنطقة”. .

وأردف “القوني” أن مصر تعرضت للكثير من العمليات الأرهابية التى كانت تأتى من الجانب الليبى،بما في ذلك العملية الإرهابية الأخير التي تعرض لها عدد من الأقباط بمحافظة المنيا خلال مايو الماضي.

وتابع حديثه بأن القاهرة تطالب بأهمية اتخاذ عدد من التدابير بشأن الوضع في ليبيا، معتبراً أن الجماعات الإرهابية في ليبيا تعمل تحت رعاية وتأتى بأفكارها من المعتقدات والنظريات المتطرفة لجماعة الإخوان المسلمين .

وتحدث “القوني” على أن مصر عن ضرورة التوصل إلى مصالحة سياسية في ليبيا، وأهمية دور بعثة الأمم ودورها فى مراقبة وتنفيذ الاتفاق السياسي، وحتمية قيام مجلس الأمن ولجانه المعنية بهذا الملف بتوثيق الانتهاكات المتكررة، من جانب بعض الدول وعلى رأسها قطر، للعقوبات المفروضة على ليبيا وبشكل أخص عن طريق الدعم المادي والمسلح لتلك الجماعات والتنظيمات الإرهابية في ليبيا ، والعمل على القضاء على هذه الانتهاكات.

وبالاضافة الى هذه المطالب “الحاجة إلى تقوية التعاون والتنسيق بين لجنة عقوبات ليبيا و لجنة عقوبات تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة، وأهمية رفع الحظر المفروض على السلاح الجيش الوطني الليبي مما يساعد فى رفع كفاءة الجيش فى قتال العناصر الإرهابية والحد من سيطرتها “.

وفى نفس السياق، قال “عبدالرحمن يعقوب الحمادي” نائب السفير القطري لدى الأمم المتحدة “إن الاتهامات المصرية ” ما هى إلا أكاذيب مختلقة ليس لها أى أى وجود على أرض الواقع، وجاءت فى ظل الحملة الشرسة على قطر”.