وزير الخارجية القطرى يندد برفض دول الخليج النقاش حول قائمة المطالب
وزير الخارجية القطرى: دول المقاطعة لم تهتم بما أقترحته الولايات المتحدة فيما يتعلق بالازمة العربية

علق وزير الخارجية القطري “محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ” منددا رفض دول الخليج النقاش بما يخص قائمة المطالب التي حددتها في مقابل التصالح وعودة العلاقات إلى ما كانت عليه مع بلاده.

وقال “بن عبد الرحمن” خلال اللقاء الذي جمعه مع نظيره الأمريكي “ريكس تيلرسون” إن موقف الدول الخليجية من قطر ضد قواعد العلاقات الدولية. وذلك علي اثر قرار قطع العلاقات مع قطر و الذي اتخذته السعودية والإمارات والبحرين ومصر بمساندة ودعم جماعات إرهابية، وهو ما تنفيه الدوحة تماما .

وكانت قد وضعت هذه الدول قائمة مطالب من قطر لتنفيذها في مقابل عودة العلاقات إلى ما كانت عليه، في الوقت الذي قال فيه وزير الخارجية السعودي “عادل الجبير” ان القائمة “غير قابلة للتفاوض”.

وكان الحصار الجوي والبري والبحري قد نتج عنه اضطرابات داخل المجتمع القطري والذي يعتمد بشكل شبه كلي على الواردات في تلبية حاجيات سكانها البالغ عددهم 2.7 مليون نسمة.

ومُنحت قطر 10 أيام لتنفيذ 13 مطلبا احتوتها القائمة للسعي وراء إنهاء الأزمة، كان من بينها إغلاق شبكة الجزيرة الإعلامية، ووقف إنشاء القاعدة العسكرية التركية في قطر، وقطع العلاقات الداعمة لجماعة الإخوان المسلمين، وتقليل العلاقات الدبلوماسية مع إيران.

ويحاول وزير الخارجية الأمريكي حل الأزمة بين قطر وجيرانها منذ بدايتها، في الوقت الذي باتت فيه بعض الشروط “يصعب على قطر تنفيذها”، ولكنه يرى أن هناك الكثير من الجوانب يمكن التفاوض بشأنها .