المغرب يبدأ إجراءات تعويم الدرهم المغربي وسط مخاوف شعبية
العاهل المغربي

تتجه الحكومة المغربية خلال الأيام القادمة لتحرير سعر صرف الدرهم المغربي أمام العملات الأجنبية وهذا القرار اتخذه البنك المركزى منذ عدة شهور وقد قام البنك المركزي المغربي  بالعمل علي خطة شاملة لتحويل نظام صرف مرن كليا من أجل استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى المغرب وتعزيز القطاع السياحي، وأعلنت الحكومة المغربية في مؤتمر صحفي عن خطواتها تعويم العملة الخاصة بها و خطتها لتعزيز الاقتصاد المغربي والسياحة.

هذا وتربط الحكومة المغربية عملتها بالعديد من العملات التي يستحوذ فيها الدولار علي 40% بينما الـ60% الأخرى تذهب إلى العملة الأوروبية اليورو بالنظر إلى الشراكة المغربية الأوروبية التي يحكمها القرب الجغرافي والعلاقات السياسية والثقافية، وسوف تقوم الحكومة المغربية بتحرير عملتها بشكل تدريجي، علي عدة مراحل، وسوف تبدأ المرحلة الأولى بنظام تعويم جزئي تقوم الحكومة المغربية فيه بتحديد الحد الأدني والحد الأقصي سعر الدرهم أمام الدولار واليورور قبيل أن تتحول الحكومة المغربية إلي تعويم كامل للدرهم المغربي بحيث يصبح سعر الصرف خاضع للعرض والطلب.

الجدير بالذكر أن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تعتمده الحكومة المغربية يحظي بدعم من صندوق النقد الدولي الذي قد منح المملكة قرضا بقيمة 3 مليارات ونصف مليار دولار في ديسمبر الماضي، وبلغت قيمة احتياطيات النقد الأجنبي لدي المغرب 22 مليار دولار علي أمل من الحكومة المغربي في زيادة الاحتياطي الخاص بها بعد جذب الاستثمارات الأجنبية للمغرب وتنشيط قطاع السياحة الذي يعتبر ثاني قطاعات المغرب من حيث التشغيل، وقد بلغت إيرادات قطاع السياحة 5 مليار دولار في أول تسعة أشهر من العام الماضي.

الجدير بالذكر أن قرار خفض عجز الميزانية التجارية الذي بلغ 16 مليار دولار بعام 2016، بعد أن تم إثارة العديد من المخاوف بشأن ارتفاع الأسعار والأضرار التي سوف يتسبب بها موضوع التعويم علي طبقات معينة من الشعب المغربي، بالإضافة إلى مطالبة نقابة المنظمة الديمقراطية للشغل الحكومة المغربية بالتراجع عن قرار التعويم ووصفته بـ النفق المظلم الذي سوف تدخل إليه المغرب وقد وجه مواطنون مغربيين انتقادات للحكومة والبرلمان علي مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الحصول علي 17 مليار درهم في منزل برلماني سابق بالدار البيضاء.