جولة جديدة من محادثات الاستانا بخصوص سوريا
لقي 23 مدنياً مصرعهم فى غارات للتحالف الدولي على مناطق تابعة لداعش فى سوريا

بدأت يوم الثلاثاء جولة خامسة من المحادثات بخصوص سوريا في استانا ن وذلك تم تحت اشراف كلا من روسيا و إيران و تركيا ، وذلك لاجل دراسة امكانية إقامة “مناطق خفض التصعيد” في سوريا الذي تشهد حربا دامية بسبب وجود تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي (داعش).

والجدير بالذكر انه تمت الافادة من قبل وكالة “تاس” الروسية بان هناك اجتماع للدول الثلاث الراعية لمحادثات استانا يتم عقده حاليا في عاصمة كازاخستان و ذلك لاجل بحث امكانية إقامة هذه “مناطق خفض التصعيد” و التي تعد امنه للمواطنين السوريين.

و تم التوضيح من قبل وكالة “تاس” ان “سلسلة مشاورات ثنائية” سيقوم بها الدول بعد هذه المحادثات الثلاثية ، و سوف تعقد جلسة عامة في ختام الاجتماع خلال يوم الاربعاء.

و يذكر انه تم التأكيد من قبل الناطق باسم وزارة خارجية كازاخستان أنور زيناكوف لوكالة فرانس برس الفرنسية ، ان الوفود القادمة من النظام السوري و الفصائل المقاتلة في سوريا وصلا أيضا الى عاصمة كازاخستان ” استانا” لاجل الاشتراك في المحادثات.

و الجدير بالذكر انه خلال جلسة المحادثات الأخيرة التي حدثت في شهر مايو السابق ، قامت كلا من روسيا وإيران الذين يعدوا حلفاء لنظام الرئيس السوري بشار الأسد ، باعداد خطة الهدف منها إقامة هذه المناطق الآمنة ، و ذلك لاجل اعلان هدنة دائمة في عدة مناطق.

و الجدير بالذكر انه تم تسجيل تراجع ملحوظ في المعارك منذ ذلك الوقت في هذه المناطق ، لكن في نفس الوقت فأن جولة المفاوضات الجديدة التي كان من المترقب حدوثها أساسا في يومي 12 و 13 من شهر يونيو، تم تأجسلها حيث كانت الدول الثلاث التي تقدم ضمان لاجل عملية السلام ، كانت تسعى الى ان تنسق المسائل المرتبطة بإقامة هذه المناطق في سوريا وتثبيت وقف إطلاق النار.

و يذكر انه في عشية افتتاح هذه الجولة الجديدة ، قام الجيش السوري بالاعلان عن وقف الاعمال القتالية “في المنطقة الجنوبية، درعا، القنيطرة، السويداء” حيث كانت هذه المنطقة مسرح معارك عنيفة في الفترة الاخيرة.