وزير الخارجية الإماراتي: الرد القطري الشكلي استحق الإهمال الذي لقيه في المؤتمر
أنور قرقاش: موقف قطر مكابر ومعاند وتصر على اتهامنا بقيادة المقاطعة ضدها

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية “أنور قرقاش”، إلى أن اجتماع وزراء خارجية مصر والمملكة العربية السعودية الشقيقة والإمارات والبحرين في القاهرة يعتبر ”بداية مسار شاق ينقذ قطر من أوهامها وخطاياها”،وذلك بحسب تصريحاته، وأكد خلال حديثه أن الخطوات التالية “ستزيد من عزلة قطر” .

وفي عدد من التغريدات المتتالية عبر حسابه الشخصى علي موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، قال “قرقاش” أن “جدية مؤتمر القاهرة الرباعى مؤشر إلى أن الأزمة ستطول قطر وتتسبب لها فى الأضرار بموقعها وسمعتها، تحرك الدوحة ومناوراتها لم تبعد عنها وقائع وأدلة ثبوت دعمها للتطرف والإرهاب”.

مضيفاً أن :”الرد القطرى الشكلي استحق الإهمال الذى قوبل به فى المؤتمر، الهدف أكبر من مهاترات على عدة مواد، تغيير توجه الدوحة التخريب والتحريض ودعمها للتطرف والإرهاب”.

وتابع “قرقاش”: أن “مؤتمر القاهرة يعتبر خطوة أخرى مهمة في مواجهة دعم الدوحة للخراب والدمار والجماعات المتطرفة التي أضرت بالمنطقة ككل، فالجميع الآن أصبح يدرك الموقف القطرى الذى لم يعد مقبولاً أخلاقياً” .

وأردف “قرقاش”  إن “الخطوات القادمة ستزيد من عزلة قطر ،موقعها سيكون مع إيران والعديد من المنظمات الإرهابية المارقة، فأين الحكمة فى هذا التهاون مع التطرف والإرهاب!.

وأكد على أن “قطر راهنت فى ردها على قائمة المطالب على تفكيك الوساطة و النصوص، في مؤتمر القاهرة كان له دور قوى فى  تحجيم المقاربة القطرية وتقليصها، إما نبذ التطرف والإرهاب أو العزلة”.

واعتبر أن”اجتماع القاهرة يعتبر بداية مسار شاق وضرورى، للقضاء على السياسة القطرية الداعمة للتطرف والإرهاب والتى لم تعد غير قابلة للحياة والاستمرار”.