المعركة مليئة بالمخاطر في الموصل بسبب وجود المدنيين
تفجيرات، عمليات إرهابية

تم رصد مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي و هم يحاولون ان يهربوا من آخر موقع لهم في المدينة القديمة بالموصل ، و كانت محولتهم للهرب من عبر نهر دجلة ، ولكن الجدير بالذكر ان القوات العراقية استطاعت ان تقتلهم ، و ذلك حسب ما أكده مسؤول عسكري يوم السبت.

و الجدير بالذكر انه بعد حوالي تسعة أشهر من بدء أكبر العمليات العسكرية التي يشهدها العراق لاستعادة الموصل ، اصبح تنظيم الدولة الإسلامية في حالة حاصر في داخل مساحة صغيرة في مدينة الموصل ، بعد ما كان مسيطر على مساحة واسعة من العراق منذ العام 2014.

و يذكر ان عناصر التنظيم الاسلامي قد اظهروا مقاومة شرسة في الايام الاخيرة اظهروا مقاومة شرسة ، و ذلك في محاولة منهم من اجل الحاق القوات العراقية هزيمة ، ولكن تمت هزيمة التنظيم الاسلامي.

و الجدير بالذكر ان قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق ، الركن عبد الغني الأسدي ، صرح ان عددا من عناصر التنظيم حاولوا الهرب من خلال العبور إلى الساحل الأيسر (شرق الموصل) ، يعني إلى الضفة الاخرى من نهر دجلة ، و قد قال مضيفا بان عناصر من القوة العراقية التي كانت متمركزة في المنطقة قاموا باطلاق النار عليهم وقتلوهم، وبقوا في المياه.

و يذكر انه تم الاصدار من قبل قيادة العمليات المشتركة العراقية بيانا صرحت فيه إن عناصر عمليات نينوى استطاعت ان تقتل 35 إرهابيا وتلقي القبض على ستة اخرين كانوا يحاولوا الفرار بعد تقدم القوات العراقية في الموصل القديمة.

و الجدير بالذكر انه يقدر عدد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين ما زالوا متواجدين في مدينة الموصل القديمة ، يقدرون بالمئات.

و بالرغم من انتشار عناصر داعش في منطقة صغيرة إلى حد ما ، فان وجود مدنيين قد جعل العملية العسكرية مليئة بالمخاطر .

و الجدير بالذكر انه تم التصريح من قبل المبعوث الامريكي لدي التحالف الدولي ، بريت ماكغورت ، بأن المعركة التي حدثت في الموصل من اصعب المعارك التي تمت منذ الحرب العالمية الثانية ، و خصوصا المعركة التي حدثت في الجانب الغربي من المدينة.