ماكرون يجتمع بالسراج و حفتر من اجل السيطرة على الوضع في ليبيا
ماكرون يؤكد دعم بلاده الكامل لوحدة دول الخليج .. وتشاد تنضم لدول المقاطعة

يجتمع الرئيس الفرنسي الحالي ايمانويل ماكرون مع كلا من رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي، فايز السراج ، و قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر ، و ذلك في العاصمة الفرنسية باريس من اجل ان يتم التوصل إلى تسوية سياسية بين الخصمين الليبيين ،و ان يتم اخراج الفوضي من ليبيا برعاية فرنسية ، و سيتم ذلك خلال يوم الثلاثاء.

و الجدير بالذكر أنه من المقرر ان يلتقي كلا منهم بعد ظهر يوم الثلاثاء في قصر سيل سان كلو الذي يتبع وزارة الخارجية الفرنسية والواقع في منطقة باريس.

و يذكر ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيقوم بلقائهما على التوالي قبل اجتماع ثلاثي حضره كلا منهم مع موفد الأمم المتحدة الجديد إلى ليبيا غسان سلامة الذي سيقوم بتسلم هذا المنصب خلال هذا الاسبوع ، و يذكر ان هذا اللقاء هو الثالث بين السراج وحفتر بعد اجتماعين حدث أحدهم في شهر مايو من عام 2017 في أبو ظبي و الاخر في شهر يناير من عام 2016 ، و ذلك بعد ان تم تعيين السراج.

و الجدير بالذكر أن مبادرة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تلاقي الكثير من صعوبات ، و ذلك بسبب الوضع الليبي المعقد والفوضى التي تسود البلاد منذ ان سقط حكم معمر القذافي في نهاية عام 2011 وسط تنازع السلطة وتهديد الجهاديين وتهريب الأسلحة والبشر في الأراضي الليبية ، بالإضافة إلى ضلوع قوى إقليمية في النزاع .

و تم التعليق من قبل دبلوماسي فرنسي إنه مشهد متفجر جدا على الصعيدين السياسي و العسكري.

و على جانب آخر قام قصر الاليزيه باعتبار هذا اللقاء بانه اشارة قوية و تثبيت الالتزام الشخصي للرئيس الفرنسي على حل الأزمة الليبية.
.
و تمت الاضافة من قبل الرئاسة الفرنسية بأنه ليس المطلوب ان نتوصل سريعا الى حل تام للأزمة الليبية، لكننا على أمل بأن يتم التوافق ما بين الطرفان المتنازعان على بيان مشترك”، و تم التأكيد أكثر من مرة على انه لا وجود لحل عسكري في ليبيا .

و تم التوضيح من قبل احد المصادر ان المشاورات حول هذا البيان بدأت بالفعل و انها ليست في حالة يسيرة بل تواجه صعوبات و تحديات .