دعوة لرفع فتيل التوتر في القدس من خلال تجاهل عدد من الإجراءات الإسرائيلية
اسرائيل تمنع الرجال دون الخمسين من الصلاة في الأقصى

قام المندوب الفلسطيني الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور يوم الثلاثاء بمطالبة إسرائيل بأن تزيل كل الإجراءات الأمنية التي تم وضعها في القدس و المسجد الأقصى، وجاء ذلك بعد أن قامت إسرائيل بالتخلي عن بعض من هذه الإجراءات التي كانت السبب في احتجاجات عنيفة في القدس الشرقية ما بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

و قام السفير رياض منصور بالدعوة امام مجلس الامن الدولي خلال نقاش بخصوص الشرق الأوسط إلى أن يتم نزع فتيل التوتر، وذلك من خلال ان يتم تجاهل واستبعاد كل هذه الإجراءات، و ايضا من خلال رفع القيود عن دخول الفلسطينيين ومنعهم من أداء الصلاة في المسجد الأقصى، و جاء ذلك وفقا لما اوردته وكالة الانباء الفلسطينية “وفا”.

و يذكر ان منصور دعا ايضا الى ان يتم اتخاذ تدابير عاجلة لكي تتم إعادة الوضع القائم في القدس، وايضا ان يتم رفع كل الإجراءات التي تؤدي إلى تغيير هذا الوضع”.

و الجدير بالذكر انه بسبب الإجراءات الأمنية التي تم فرضها من قبل إسرائيل في الحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى و مسجد قبة الصخرة تم مقتل خمسة فلسطينيين في اشتباكات ما بين الفلسطينين و عناصر الشرطة الإسرائيلية.

و في وقت سابق من صباح يوم الثلاثاء قامت السلطات الإسرائيلية بإزالة بوابات كشف المعادن و الكاميرات من محيط الحرم القدسي و تم التصريح بأنها سوف تجري عمليات تفتيش أمنية من خلال استخدامها لتكنولوجيا متقدمة وغيرها من الطرق الأخرى.

و يذكر انه تم تركيب البوابات عند مداخل المسجد الأقصى بعد هجوم تم تنفيذه من ثلاثة شبان ينتمون إلى عرب إسرائيل و نتج عن هذا الهجوم مقتل اثنين من عناصر الشرطة الاسرائيلية في يوم 14 من شهر يوليو و تم قتل المهاجمين الثلاثة، وبعدها قامت إسرائيل بإغلاق الأقصى لمدة امتدت إلى ثلاثة أيام فاندلعت مواجهات ازدادت حدة بعد ان تم نصب البوابات الإلكترونية الكاشفة للمعادن، و تم السماح فقط لليهود والأجانب بأن يزوروا المسجد من باب المغاربة حتى في الوقت الذي تم إغلاق المسجد فيه أمام المسلمين.