اعتراض صاروخ بالستي بالقرب من مكة المكرمة
صاروخ-بالستي

قام التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية مساء يوم أمس الخميس باعتراض صاروخ بالستي كان متوجه قرب مكة المكرمة تم إطلاقه من قبل المتمردون الحوثيون في اليمن، وجاء ذلك قبل شهر من بداية موسم الحج.

والجدير بالذكر أنه تم التصريح من قبل التحالف العربي التدخل عسكريا باليمن في بيان له، إنّ الصاروخ تم اعتراضه على بعد 69 كلم من جنوب مكة المكرمة، وأكمل البيان تأكد من أنها محاولة يائسة من قبل المتمردين الحوثيين لإفساد الحج،حيث ان المتمردين يؤمنون بالمذهب الشيعي.

والجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي تقوم فيها المملكة العربية السعودية باعتراض صاروخ مماثل حيث أنها اعترضت صاروخ في نهاية شهر أكتوبر من عام 2016، حيث أطلق المتمردون الحوثيون صاروخا بعيد المدى وتم التصريح من قبل التحالف أنه تم اعتراض الصاروخ على بعد 65 كيلومترا من مكة المكرمة، وقد أثار هذا الأمر حينها موجة استنكار.

ويذكر أنّ الصاروخ الذي قامت المملكة باعتراضه يوم الخميس يعد تهديدًا إلى موسم الحج الذي من المنتظر أن يقوم مليوني مسلم من جميع أنحاء العالم بالمشاركة فيه، والجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية قامت بنشر بطاريات صواريخ باتريوت من أجل اعتراض الصواريخ البالستية.

وتم التصريح من قبل التحالف العربي إن حقيقة امر اطلاق صاروخ بالستي جديد يعد مجرد دليل على مواصلة تهريب الأسلحة والمعدات الحربية “لصالح المتمردين الحوثيين” في ميناء الحديدة المطلة على البحر الأحمر.

وقد صرح التحالف في بيانه ان استمرار إدخال الأسلحة بطريقة غير شرعي غير متوقف بسبب عدم وجود رقابة في ميناء الحديدة، والجدير بالذكر أن ميناء الحديدة يقع على مسافة تبعد حوالي 230 كيلومترا عن جنوب غرب صنعاء العاصمة اليمنية.

ويذكر أن الأمم المتحدة قد قامت برفض طلب التحالف العربي من أجل الإشراف على ميناء الحديدة الذي يعد ميناء استراتيجي في اليمن، وتمت السيطرة عليه من قبل الحوثيون.

والجدير بالذكر أن اليمن يشهد نزاعا داميا بين القوات الحكومية اليمنية والمتمردين الحوثيين منذ العام 2014 ، وقد سيطر المتمردين على العاصمة صنعاء منذ شهر سبتمبر من العام نفسه.