السعودية تقرر تخصيص ممرات طوارئ للطيران القطرى وقطر تنفي الخبر
السعودية تقرر تخصيص ممرات طوارئ للطيران القطرى وقطر تنفي الخبر

قالت الهيئة العامة للطيران المدني السعودي، ان سلطات الطيران المدني في السعودية والإمارات والبحرين ومصر ،وافقت على عمل ممرات طوارئ جوية، لتستخدمها الشركات القطرية، جاء ذلك في الوقت الذي نفت فيه السلطات القطرية صحة ذلك.

وأعلنت هيئة الطيران السعودي، في بيان لها، إن “هذه الخطوة تثبت التزام السعودية بسلامة الملاحة الجوية العالمية، ففي مثل هذه الظروف يكون التصرف بمثل ما قررنا وهو أن يتم الاتفاق على تخصيص ممرات طوارئ جوية بديلة فوق أعالي البحار تديرها السلطات السعودية لضمان تسهيل حركة الملاحة وسعيا لضمان السلامة الجوية، وهذا الإجراء يتم تنفيذه برعاية المنظمة الدولية للطيران المدني ” الإيكاو” فهى الجهة المسؤولة عن تولى مهمة الإشراف والتنسيق لمثل هذه الاتفاقيات”.

وقال البيان أنه “سيتم تحديد تسعة ممرات منها ممر واحد في الأجواء الدولية بالبحر الأبيض المتوسط وستعمل شركة الملاحة الجوية المصرية على إدارته، ويبدأ بالفعل دخول هذا القرار حيز التنفيذ أول شهر أغسطس القادم، وصدر إعلان ملاحي للطيارين الدوليين للتأكيد على القرار المتخذ، وهو ما تم في باقى الممرات التي تم الاتفاق والموافقة عليها في منطقة الخليج العربي”، وذلك بحسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأكد البيان على أن “كل هذه الممرات قد تم الاتفاق عليها بعد التنسيق مع دول الجوار برعاية المنظمة الدولية للطيران المدني (الإيكاو) كخطوة من سبل دعم سلامة الملاحة الجوية”.

وأشار هذا البيان على أن هذا القرار جاء “في إطار سعي الهيئة إلى الحفاظ على أمن وسلامة الأجواء فى المرتبة الأولى، وأستمراراً فى تنفيذ قرار المملكة العربية السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر وبالتالي إغلاق المجال الجوى السعودى أمام حركة الطيران القطري “.

ومن ناحية أخرى، جاء رد وزارة المواصلات والاتصالات القطرية والهيئة العامة للطيران المدني، معاكس تماماً لقرار السعودية وذلك بعد ان أعلنت الوزارة في بيان مشترك، إنه “لا أساس لصحة ما تم نشره عبر وكالة الأنباء السعودية من تخصيص ممرات طوارئ للطائرات القطرية في المجال الجوي الخاص بدول المقاطعة، ولم تصدر عن هذه الدول أي إعلانات تخص هذا القرار، كما هو متبع في سياسة منظمة الإيكاو”.

وتابع البيان: “تناشد الوزارة والهيئة القطرية هذه الدول إلى عدم نشر مثل هذه الأخبار الغير صحيحة قبل انعقاد الجلسة الاستثنائية لمجلس الإيكاو، اليوم الاثنين، في كندا”.