“خالد بن عبد العزيز ” يتوقع مزيد من التعاون الاقتصادي مع العراق
خالد بن عبدالعزيز,يتوقع,التعاون الاقتصادي,العراق

يزور جبار اللعيبي وزير النفط العراقي المملكة العربية السعودية، وعقد اجتمع مع خالد بن عبد العزيز الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي في مكتبه بجدة اليوم تم خلال الاجتماع مناقشة العديد من الموضوعات المشتركة بين البلدين والهادف إلى زيادة التعاون المشتركة بين المملكة العربية السعودية وبين دولة العراق في مجالات عديدة منها الطاقة والثروة المعدنية والاستشارات المتبادلة والتجارة والصناعة.

وأشار خالد بن عبد العزيز الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي بعد الاجتماع أنه يتوقع أن تشهد علاقات المملكة مع دولة العراق في الفترة القادمة المزيد من النشاط والتعاون في عدة مجالات ومنها التبادل التجاري بين البلدين وإجراء المزيد من الاستثمارات الدولية.

وتأتي زيارة وزير النفط العراقي إلى المملكة العربية السعودية لتلبية دعوة خالد بن عبد العزيز الفالح في أثناء زيارته الأخيرة في العراق وقام بدعوته لزيارة المملكة لزيادة أوجه التعاون وخصوصا التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وأوضح خالد بن عبد العزيز الفالح أن دولة العراق لديها العديد من الإمكانيات الاقتصادية الوافرة وان التعاون بينها وبين المملكة العربية السعودية سيعمل على استغلال هذه الإمكانيات الاقتصادية بطريقة فعالة، وأضاف أن دولة العراق عضو مؤثر في منظمة أوبك وهي منظمة الدول المصدرة للبترول، كما أن دولة العراق له دور فعال في سوق البترول حيث أنها توقعت في الفترة الأخيرة على العديد من الاتفاقيات الاقتصادية مع العديد من الدول المنتجة للبترول ولكنها خارج منظمة أوبك لإعادة التوازن في أسواق البترول الدولية، لينعكس هذا التأثير الإيجابي على كافة أسواق البترول العالمية.

وبعد اجتماع خالد بن عبد العزيز الفالح مع وزير النفط العراقي أوضح أن العلاقات بين البلدين ستشهد تقدم في مجالات التبادل التجاري وفتح باب الاستثمارات المشتركة أمام رجال الأعمال والشركات في المملكة العربية السعودية والعراق، وأضاف أن أكثر ما يميز البلدين اشتمالها على العديد من مقومات التنمية الاقتصادية وهي الكفاءات البشرية بالإضافة إلى الثروات الطبيعية والمواد الخام التي تعد أساس لكل مقومات التنمية بالإضافة إلى عنصر هام  وهو مصادر الطاقة الذي سيعمل على نجاح التعاون الاقتصادي بين العراق والسعودية في مجالات الصناعة والطاقة والثروة المعدنية وغيرها من مجالات التعاون الاقتصادي.