أنطونيو غوتيريس: من حق الامم المتحدة ان تدين الانتهاكات الإسرائيلية في فلسطين
أنطونيو غوتيريس,الامم المتحدة،اسرائيل,فلسطين,الولايات المتحدة الأمريكية,ترامب,معاداة السامية,الانتهاكات الاسرائيلية

قام أنطونيو غوتيريس الأمين العام الحالي لمنظمة الأمم المتحدة الدولية بالدفاع عن المنظمة الدولية التي تقع في القدس وذلك بعد تعرض المنظمة للكثير من الاتهامات، حيث تم اتهامها بالتحيز ضد إسرائيل، وقد صرح الأمين العام للأمم المتحدة بأنه يؤكد على حق إسرائيل في الوجود، وأيضا قام الأمين العام من خلال خطابه بالإعراب عن استنكاره لما يحدث من أعمال عنف في الفترات الأخير في الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن جهة أخرى قد صرح أنطونيو غوتيريس الأمين العام الحالي لمنظمة الأمم المتحدة الدولية مواجها لكل الانتقادات الحادة التي تم توجيهها إليه من قبل كلا من الرئيس الإسرائيلي ورئيس الوزراء في إسرائيل ، بأنه أمر مؤكد وحق مصون للأمم المتحدة فهي من حقها أن تقوم بانتقاد السياسات التي تمارسها إسرائيل تجاه الشعب الفلسطيني.

والجدير بالذكر أن أنطونيو غوتيريس الأمين العام الحالي لمنظمة الأمم المتحدة الدولية قد صرح خلال الزيارة التي قام بها إلى نصب “ياد فاشيم” في مدينة القدس، وهذا النصب مقام من أجل ذكرى ضحايا محرقة اليهود، وقد صرح أن معاداة السامية لاتزال موجودة وناشطة ولها متابعين.

والجدير بالذكر أن أنطونيو غوتيريس الأمين العام الحالي لمنظمة الأمم المتحدة الدولية قد تطرق في الخطاب الذي صرح به إلى أحداث مدينة شارلوتسفيل التي تقع في ولاية فرجينيا التي تتبع الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تم مقتل امرأة وإصابة 19 آخرين خلال حادث دهس قام به أحد التابعين لليمين المتطرف الأمريكي، حيث كانت هناك مظاهرة جدا لليمين المتطرف قد تواجه معارضين لها مما تسبب في بعض أعمال الشغب والجذب ثم تطورت بعد ذلك حتى وصلت الأحداث إلى عملية الدهس.

وقد أكمل مصرحا أنه شعر بصدمة كبير عندما استمع الى مجموعة من النازيين يهتفون بالنشيد الوطني النازي في واحدة من الدول المتقدمة في العالم، حيث ردد بعض النازيين في الولايات المتحدة الأمريكية نشيد “الدم والتراب” الخاص بالحركة النازية.

وقد أكمل الأمين العام للأمم المتحدة تصريحه قائلا إنه شعر بخيبة أمل كبير بسبب رد فعل دونالد ترامب، حيث خيب أمل الشعب الأمريكي ، وذلك لأنه لم يقوم بتقديم إدانة صريحة للأعمال العنصرية التي حدثت في بلاده.