توجه جديد تطبقه الصحة السعودية مع الأطباء الوافدين من مصر والسودان
الصحة السعودية

أعلن مسؤول في هيئة التخصصات الصحية بالمملكة السعودية أن معظم الأطباء الوافدون إليها هم من السودان أو من مصر، مؤكدا أن الهيئة سوف بعمل اختبارات تقييم لهؤلاء الأطباء داخل دولهم قبل وفودهم إلى المملكة، وهذا تجنبا للتزوير وتخفيض تكاليف التجربة.

صرح مسؤول الجودة في هيئة التخصصات الصحية، “خالد العتيبي”، عن إمكانية تقدم الأطباء وهم داخل دولهم: “أصبح بإمكان الممارس وهو خارج المملكة أن يتقدم عن بعد بمستنداته ليتم توثيقها ومراجعتها واعتمادها في الهيئة”.

أما عن دخول الاختبار الذى يتناسب مع تخصصه فقد أضاف: “ويرسل له طلب يسمى “رقم أحقية”، الذي يخول له دخول الامتحان المناسب لتخصصه”، فى حالة اجتياز المتقدم الامتحان قال سيادته: “فإذا نجح فيه فمعناه أن جزءًا كبيرًا من المتطلبات أُنجزت ويستطيع حينها الحضور إلى المملكة ليأخذ القراءات التي تعتبر كأنها شهادة سعودية”.

عن تحضيرات الصحة السعودية أعلن: “فنكون وثقنا الوحدات والخبرات، وليس بها أي شبهات تزوير، إضافة إلى أن المستوى العلمي تأكدنا منه من قطاع الامتحان”، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات توفر الكثير للمستقبل في القطاع الحكومي أو الخاص، كما انها توفر لهيئة التخصصات الصحية الكثير من الجهد وتوفر المتقدم المعرفة.

قال سيادته عن الطريقة القياسية لاتخاذ الأحقيات: “عملية الأحقيات اتخذت بطريقة قياسية والهدف مستقبلًا أن يكون مثل التوثيق 100 في المئة‏ من خارج المملكة”، كما ذكر ان هذا النظام تم تطبيقه على مستوى العالم: “هذا التوجه فُعّل في 156 دولة على مستوى العالم، وفي عام ٢٠١٤ اختبرنا 11.605 ممارس خارج المملكة”.

من ناحية أخرى، أضاف “خالد العتيبي”، أن الإدارة القانونية تسعى لتطبيق توجيه منى خلاله يتم عرض الشهادات والدرجة المهنية للطبيب: “تدرس الإدارة القانونية للهيئة السماح أن يكون هناك عرض للشهادات والدرجة المهنية والممارسة للطبيب في موقعها”.

قام سيادته بضرب مثل: “يعني أنا كمريض خارج القطاع الصحي ولدي موعد مع الطبيب، فأستطيع أن أرى السيرة الذاتية “c.v” الخاصة بالطبيب، ليتعرف على مجالات عمله، وما هي المهام التي يجيدها، فبذلك يتم توعية المجتمع بالأخطاء الطبية وتحميه، فيما يعلم الطبيب أن هناك من يراقبه”.