“داعش” تؤسس معقل آخر على الحدود العراقية السورية
داعش

تم التصريح من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة خلال اليوم الجمعة ان تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” يقوم ببناء دفاعاته في احدى المعاقل على الاراضي السورية على الحدود العراقية، ويقوم التنظيم بالاستعداد تحسبا لاعتداءات من قبل القوات السورية والعراقية بهدف القضاء على آخر معاقل الجهاديين.

وقد شن العراق هجوما أمس الخميس من أجل القبض على آخر الاراضي العراقية التي يحتلها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في منطقتي راوة والقائم، وهي بلدة تقع على الحدود مع مدينة البوكمال السورية التي يسيطر عليها الجهاديون.

وقال العقيد ريان ديلون لوكالة رويترز العالمية عبر الهاتف: “في الوقت الحالي، نشهد تراكم دفاعات داعش في كل من القائم و البوكمال”، مضيفا أن قيادة الدولة الإسلامية قد انتقلت إلى البوكمال من بلدات أعمق إلى سوريا.

يذكر ان البوكمال فى مرمى كل من التحالف بقيادة الولايات المتحدة والحكومة السورية وحلفائها من الميليشيات المدعومة من إيران، وكانت القوات الموالية لدمشق التي تدعمها القوات الجوية الروسية اعلنت امس الخميس انها ستزحف الى المدينة بعد ان احتلت تنظيم الدولة الإسلامية خارج قاعدة على بعد 70 كيلومترا.

وقال ديلون ان البوكمال “بالتأكيد” هدف للائتلاف لكنه قال ان الامر يعود الى قيادة الحلفاء السوريين في الائتلاف، القوات الديمقراطية السورية، لاتخاذ قرار بشأن الهجوم البري، وقد قال ان اولوية لقوات الدفاع الذاتى فى الوقت الحالى هى تعزيز سيطرتها على حقل عمر العمرى، اكبر حقل فى سوريا، تم القبض عليه من تنظيم الدولة الاسلامية يوم الاحد الماضي .

وأضاف قائلا “في الوقت الراهن، علينا أن نوطد تلك المنطقة في وحول حقل عمر، والمنطقة التي أدت إليها للتأكد من أن هذه المنطقة آمنة، وبعد ذلك سيكون قرار قيادة قوات الدفاع الذاتى إذا كان بإمكانها تخصيص المورد المناسب ودفع بشكل كاف الى البوكمال “.

وتقوم قوات الدفاع الذاتي، بمساعدة من التحالف، بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي “داعش” على ضفاف نهر الفرات، بينما يقاتل الجيش السوري وحلفاؤه، بدعم من القوة الجوية الروسية، إلى حد كبير على الضفة الغربية للنهر ضد نفس التنظيم.

إقرأ ايضا الأمم المتحدة تعتزم الذهاب الى مدينة الرقة بعد تحرير من قبضة تنظيم “داعش”