مقتل 6 فلسطينيين على يد الكيان الصهيوني خلال تفجير نفق حدودي في غزة
نتنياهو

لقى ستة فلسطينيين مصرعهم خلال اليوم الإثنين عندما فجرت اسرائيل ما قالته انه تم حفر نفق عبر حدود قطاع غزة.

وقال مصدر في حركة الجهاد الإسلامي ان قائد الجناح المسلح للجنود في قطاع غزة قتل واصيب اثنين آخرين من المسلحين، وقالت المجموعة انها وضعت مقاتليها “في حالة تأهب قصوى”، وقد قال الجناح المسلح لجماعة حماس الإسلامية ان اثنين من مسلحيهم قتلا بينما كانا يحاولان انقاذ رجال الجهاد الاسلامى العاملين فى النفق. وقال مسؤولون في قطاع غزة ان تسعة اشخاص اصيبوا بجروح.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في تصريحات لمشروعي حزب الليكود اليميني ان “التكنولوجيا الرائدة” ساعدت على اكتشاف النفق لكنه لم يقدم اي تفاصيل، يذكر ان اسرائيل تقوم ببناء جدار تحت الأرض مجهز بجهاز استشعار على طول حدود غزة التى يبلغ طولها 60 كيلومترا بهدف استكمال المشروع الذي تبلغ قيمته 1.1 مليار دولار بحلول منتصف عام 2019.

خلال حرب غزة الأخيرة في عام 2014، استخدم مقاتلو حماس عشرات الأنفاق لتعميق قوات إسرائيل المتفوقة وتهديد المجتمعات المدنية بالقرب من الحدود، وهو ما يمثل نظاما مضادا للصواريخ القبة الحديدية يحمي إلى حد كبير قلب البلاد من القذائف الصاروخية المسلحة، وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كوريكوس ان النفق الذي دمر اليوم الاثنين يجري حفره من مدينة خان يونس في قطاع غزة عبر الحدود حيث تم تفجيره.

وردا على سؤال للصحافيين اذا كانت حماس، بدلا من فصيل مسلح اخر، قد حفرته، قال كوريكوس “لا أستطيع تأكيد ذلك”، وقال كوريكوس “ان جيش الدفاع الاسرائيلي لا يعتزم تصعيد الوضع ولكنه مستعد لمجموعة متنوعة من السيناريوهات”. “الافتراض العملي هو أن هذا ليس النفق الوحيد الذي تحاول المنظمات الفلسطينية حفرة”.

وقال نتانياهو امام مشرعي الليكود “اننا نعتبر حماس مسئولة عن اي محاولة تنطلق من اراضيها وينفذها الاشخاص الخاضعون لسلطتها وانتهاك سيادتنا”، وبذلك تم اتهام حماس مباشرة بحفر النفق.

وقال داوود شهاب المتحدث باسم الجهاد الاسلامى فى بيان ان تفجير اسرائيل “نفق المقاومة يعد عدوانا ارهابيا” وان فصائل المقاومة الفلسطينية تحتفظ بحق الرد “فى الوقت المناسب”.
اقرا ايضا بغداد تعلق القصف ضد الاكراد من اجل ان تقوم بالانتشار السلمي على الحدود