واشنطن: تم القبض على المتورط في هجوم سبتمبر 2012 الذي وقع في ليبيا
ترامب

ذكر مسؤولون أمريكيون يوم الاثنين ان القوات الأمريكية ألقت القبض على مسلح يعتقد أنه لعب دورا فى الهجوم الذي وقع عام 2012 على مجمع دبلوماسي أمريكي فى بنغازي ليبيا والذي أدى إلى مقتل السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز وثلاثة أمريكيين اخرين.

وقال المسؤولون في تصريح رسمي لهم لوكالة رويترز العالمية وقد طلبوا أن لا يتم الكشف عن اسمهم ان قوات العمليات الخاصة الأمريكية استولت على المسلح فى ليبيا فى الأيام القليلة الماضية، ووصف اثنان من المسؤولين أنه يدعى مصطفى الامام وقال انه لعب دورا فى الهجوم ووفاة السفير.

وقال المسؤولون ان الرجل موجود الان فى وزارة العدل ويعيده الجيش الى الولايات المتحدة، وأضافوا ان العملية أذن بها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب واطلعت على حكومة الوفاق الوطنى التى تدعمها منظمة الأمم المتحدة الدولية.

وفي بيان رسمي له ، قال دونالد ترامب إن مصطفى الإمام سوف يواجه العدالة في الولايات المتحدة الأمريكية وذلك من أجل دوره المزعوم في هجمات 11من شهر سبتمبر لعام 2012 الذي خلالها تم قتل كل الأمريكيين المتواجدين في السفارة الأمريكية في بنغازي ليبيا ومن ضمنهم السفير.

وقد قال النائب العام جيف سياسيون ان الامام موجود الان في الحجز وستواصل الولايات المتحدة الأمريكية التحقيق في هوية المتورطين في هذا الهجوم، وقد قال المسؤولون انه تم ايضا ابلاغ لجان الكونغرس المناسبة وأسر الأمريكيين الذين تم قتلهم فى هجوم عام 2012.

وكان الهجوم على السفارة موضوع العديد من جلسات الاستماع في الكونغرس، مع المشرعين الجمهوريين تنتقد الطريقة التي ردت فيها وزيرة الخارجية آنذاك هيلاري كلينتون على هذا الهجوم، حيث انه فى وقت سابق من هذا الشهر، فتح الادعاء الأمريكي قضيته ضد الزعيم المشتبه فيه احمد ابو خات الله.

وكان خات الله ينتظر المحاكمة منذ عام 2014 عندما تم القبض عليه من قبل فريق من مسؤولي الجيش الأمريكي ومكتب التحقيقات الفيدرالي فى ليبيا ونقل فى رحلة استمرت 13 يوما الى الولايات المتحدة على متن سفينة تابعة للبحرية، وقد استغل المسلحون الفوضى في أعقاب سقوط معمر القذافي في عام 2011 للقيام بهذا الهجوم.
إقرأ ايضا ليبيا تعاني من أزمة مياه والمواطنون يحفرون الارصف بحثا عن آبار