“السعودية” تحتجز الأمراء المتهمين في قضايا الفساد في فندق “ريتز كارلتون”
فندق ريتز كارلتون

تابع موقع مصر 365 قرار المملكة العربية السعودية بتوقيف عدد من المسؤولين والوزراء والأمراء ورجال الأعمال السعوديين على خلفية اتهامهم بقضايا فساد مالي حيث أوضحت تقارير إعلامية أن الأمراء والمسؤولين والوزراء ورجال الأعمال السعوديين تم احتجازهم في فندق خمس نجوم وهو “ريتز كارلتون” في العاصمة السعودية الرياض.

ويجدر الإشارة هنا أن “فندق ريتز كارلتون” القائم في العاصمة السعودية الرياض يعد من الفنادق الخمس نجوم، ويقع بالتحديد في “الحي الدبلوماسي” بجانب “مركز الملك عبدالعزيز للمؤتمرات”، ولم تصرح “السلطات السعودية” عن أماكن احتجاز المسؤولين والأمراء والوزراء ورجال الأعمال السعوديين، إلا أن الصحيفة الأمريكية “نيويورك تايمز” نشرت أنه تم إخلاء فندق “ريتز كارلتون” في يوم السبت الموافق الرابع من شهر نوفمبر الحالي لعام 2017، وما أكد أن هذا الفندق بالتحديد هو ما تم احتجاز المسؤولين والأمراء ورجال الأعمال السعوديين هو أن الموقع الرسمي الإلكتروني لفندق “ريتز كارلتون” يظهر أن جميع غرف الفندق شاغرة، بالإضافة إلى القيام بإغلاق “المطار المخصص للطائرات الخاصة في العاصمة السعودية الرياض” لتم منع الأمراء ورجال الأعمال والوزراء والمسؤولين السعوديين الموقوفين من السفر.

وكشف مصادر صحيفة عن “مصدر أمني عامل في المملكة العربية السعودية” أن الأمير السعودي “الوليد بن طلال” قد تم احتجازه في أكبر جناح بفندق ريتز كارلتون، وهو “الجناح الملكي” حيث تبلغ مساحة هذا الجناح حوالي أربعمائة وخمسة وعشرين متر مربع، ويتكون من غرفتين نوم منفصلتين.

وتم وضع الوزراء والأمراء والمسؤولين ورجال الأعمال السعوديين الموقوفين بتهم الفساد تحت حراسة مشددة من عناصر أمن المملكة العربية السعودية داخل الفندق الخمس نجوم “ريتز كارلتون” حيث تم تخصيص البهو الرئيسي للفندق ليكون لإقامة الحرس السعودي.

ويتكون فندق “ريتز كارلتون” من أربعمائة وثلاثة وتسعين غرفة، بالإضافة إلى احتوائه على تسعة وأربعين جناح ملكي، وخمسين جناح تنفيذي، والفندق تم تصميمه من “هندسة القصور”، وقد صمم الفندق ليكون “قصر ضيافة ملكي” لتكون فيه إقامة الشخصيات البارزة ورؤساء الدول، لتعكس  الهندسة المعمارية للقصور التقليدية والمنازل العربية، ويضم الفندق تسعة وأربعين جناح ملكي يتضمن كل جناح غرفتين نوم، على مساحة تصل إلى أربعمائة وخمسة وعشرين متر مربع لكل جناح ملكي.

أقرا المزيد “القانون السعودي” يحمل مفاجأة للموقوفين في قضايا الفساد المالي